وزارة البيئة

إجراء استثنائي لمحبي الصيد!

لفت المكتب الاعلامي لوزير البيئة طارق الخطيب الى انّه "نظرا للعدد الكبير لطلبات رخص الصيد التي ترد يوميا الى وزارة البيئة وللوقت الذي يستغرقه انجازها، وحيث ان موسم الصيد البري قد بدأ من 15 ايلول 2017 ويستمر لغاية آخر كانون الثاني 2018، اعلن وزير البيئة عن السماح استثنائيا لحاملي الجنسية اللبنانية الذين تقدموا بطلبات الى وزارة البيئة بواسطة شركة ليبان بوست للحصول على رخص الصيد البري، بالصيد من خلال استخدام القسيمة العائدة للطلبات الصادرة عن ليبان بوست، وذلك الى حين صدور رخصة الصيد العائدة لهم من وزارة البيئة وفقا للاصول".

م.ع. اصطاد 217 طائرا ووثّق فعلته بالفيديو..فهل يقع في القبضة؟

انتقدت "جمعية غدي" في بيان أصدرته اليوم "إقدام أحد المواطنين من بلدة بخعون (الضنية) على قتل أكثر من 200 طائر، والتباهي بفعلته على وسائل التواصل الاجتماعي بفيديو مصور، متحديا الدولة".ورأت الجمعية أن "هذا الأمر يمثل انتهاكا فاضحا للقانون ولهيبة الدولة في وقت أكد فيه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون رفضه لممارسة الصيد البري الجائر، وهو الذي كلف كريمته كلودين لتكون مضطلعة بهذا الملف بسائر تعقيداته".وجاء في البيان: "انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي فيديو فاضح، مصور من قبل (م. ع) في الرابع والعشرين من الشهر الماضي أيلول، أي بعد تسعة أيام على سريان قرار وزارة البيئة فتح موسم الصيد، وفقا لقانون الصيد الجديد، وهو يمثل تحديا سافرا للوزارة المعنية ولهيبة الدولة بكافة مؤسساتها ومرافقها المعنية، وفضيحة نضعها برسم جميع المعنيين".

بالصورة- مشهد صادم في برج حمود.. الأسماك ضائعة بين النفايات

مخاطر طمر النفايات العشوائي في البحر في محلة برج الحمود والجديدة، تظهر يوماً بعد يوم، وعلى رغم رفع صيادي الاسماك في المنطقة الصوت إلا ان السلطة لم تتحرّك لايقاف هذه الجريمة البيئية وايجاد خطة مناسبة للنفايات. وفي هذا الاطار، نشرت الحركة البيئية اللبنانية صورة التقطها احد صيادي الاسماك في مرفأ برج حمود اليوم تظهر فيها الأسماك ضائعة بين النفايات البلاستيكية. وعلٌقت الصفحة على الصورة بالقول "وصلت هذه الصورة التي إلتقطها أحد صيادي الأسماك في مرفأ برج حمود اليوم الى المرصد البيئي للحركة البيئية اللبنانية وتظهر فيها بعض الأسماك الضائعة بين النفايات البلاستيكية، وبالرغم من كل الشكاوى لم يتم أخذ أية تدابير من قبل المسؤولين لوقف مصادر التلوث في البحر."

loading