وزارة البيئة

سابا: أزمة النفايات تكبر والسلطة لا تتحرّك.. أما المحاسبة فبالإنتخابات

ذكّر منسق المرصد اللبناني للفساد شارل سابا ان حزب الكتائب نزل الى الشارع في آب 2015 بسبب تكدّس النفايات في الشوارع، معتبراً الن الحل الذي اتُخذ في اذار لم يكن مستداماً ولا يختلف عن ضرر النفايات في الشارع. سابا وفي حديث لبرنامج "نقطة عالسطر" عبر صوت لبنان 100.5 مع الاعلامية نوال ليشع عبود، لفت الى ان رئيس الكتائب النائب سامي الجميّل حمل القضية حتى قبل تفجّر الازمة وفي اول ايام حكومة تمام سلام بدأ الحديث عن التجديد لشركة سوكلين، اما نواب المتن فوقعوا عريضة لكن عاد اغلبهم وتخلى عنها وسمحوا بفتح مكب برج حمود. كما اشار الى ان الجميّل خاض مفاوضات لتخفيض نسبة الطمر لكن في ما بعد الغوا المناقصات. واتهم سابا المنظومة التي تدير ملف النفايات بأنها تجمع بين الضرر الذي تسببه النفايات والاستفادة المالية لتمويل حركتها السياسية، معلناً ان شركة سوكلين كانت توزّع ما يقارب 75 مليون دولار لعدد من الجهات السياسية.

Time line Adv

أبو فاعور:لاعتبار تقرير هيومن رايتس واتش بمثابة إخبار

أكد عضو "اللقاء الديمقراطي" النائب وائل أبو فاعور في بيان، أن "ما حذرت منه سابقا وزارة الصحة العامة حول انتهاك التزامات لبنان بموجب القانون الدولي لجهة حرق النفايات في الهواء الطلق، من خلال انتشار مئات المكبات العشوائية، تؤكده اليوم منظمة "هيومن رايتس وتش" من خلال تقرير نشر بعنوان "كأنك تتنشق موتك" والذي أشارت به إلى أن عدم اتخاذ السلطات خطوات لانهاء حرق النفايات في الهواء الطلق في مختلف أنحاء لبنان يعرض السكان لمخاطر صحية".وإذ طالب مدعي عام التمييز باعتبار الكلام بمثابة إخبار للنيابة العامة، دعا أبو فاعور الى "التحرك السريع ضد المسؤولين عن حرق النفايات بلديات أو أفراد ومحاسبتهم".

loading