وزارة الشؤون الإجتماعية

التقدمي: لا للشؤون الاجتماعية نعم للصحة

أكّد مصدر قيادي رفيعً في الحزب التقدمي الاشتراكي لـصحيفة "النهار" الكويتية ان كلام رئيس "اللقاء الديمقراطي" النائب وليد جنبلاط يأتي في سياق المفاوضات الحاصلة حول التشكيلة الحكومية، والتنافس على الحقائب والوزارات، وقال المصدر الاشتراكي: كنّا وما زلنا نسهّل الأمور وهدفنا تسيير انطلاقة العهد بحكومة انتخابات يتم تشكيلها بسرعة، أما أن يستسهل البعض تهميشنا من خلال اعطاءنا وزارة الشؤون الاجتماعية فهذا أمر غير مقبول، خصوصاً أننا كحزب تميّزنا في وزارة الصحّة ونسعى للحفاظ على دورنا فيها، وذلك على قاعدة تأمين الخدمات لجميع المواطنين اللبنانيين وفق النهج الذي أرساه الحزب التقدمي الاشتراكي مع الوزير أبو فاعور.

الصايغ: على المواطن التحقق من هوية الجمعية ونشاطاتها قبل التبرّع

اعتبر نائب رئيس حزب الكتائب وزير الشؤون الإجتماعية السابق سليم الصايغ أن "وجود الجمعيات في المجتمعات هو دليل صحة وحيوية وليس دليل علة، ففي ألمانيا، وهي دولة فاضلة تؤمن الكثير للمواطنين، نلاحظ أن مردود الجمعيات يفوق الـ5 في المئة من الدخل القومي أي أن الجمعيات تساهم في انتاج الثروة الوطنية". الصايغ، وفي حديث الى برنامج "نقطة عالسطر" عبر أثير اذاعة صوت لبنان 100.5 مع الإعلامية نوال ليشع عبود، سأل "لماذا هذه الجمعيات في لبنان تقوم بعمل غير مكمل لعمل الدولة انما بعمل من صلب واجبات الدولة؟" مشيرا الى أن "الجمعيات في الحرب اللبنانية لعبت دورا رديفا عن الدولة مثل دار الأيتام الإسلامية وجمعية المقاصد التي وجدت قبل وجود دولة لبنان الكبير".

loading