وزارة الشؤون الإجتماعية

درباس: أشعر بالخجل!

أشار وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس الى انه "ليس في معرض الدفاع عن الدولة، فما هي إلا ما علمتم وذقتموه وما هو عنها بالحديث المرجم كما قال زهير بن أبي سلمى. بل إنني، كوزير طال لبثي في الحكومة خلافا لقوانين الطبيعة الدستورية، أشعر بالخجل وأتمنى حين أعبر شارعا ألا يتعرف علي الناس، لشدة ما نحن فيه من تقصير، غير ناتج عن ضعف في الرؤية والرؤيا، ولا عن جهل بالواقع وبآليات تطويره؛ ولكنني في موقف نقد ذاتي أتألم لازدهار المناكفات السياسية وكساد العمل التنموي المرتبط بمصالح المواطنين، وأحزن لعدم وجود مجلس أو هيئة أو غرفة للتخطيط تواكب الطفرة العلمية وتستفيد من المواهب والطاقات الوطنية. فأمتنا تصدر مبدعيها ليثري منهم البلد الغريب."

ماذا قال درباس في اول تعليق له بعد الاعتداء عليه؟

بعد الاعتداء على سيّارته وتطاول المتظاهرين عليه في وسط بيروت، أعلن وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس أنّه ادَّعى على شخص تعرَّف اليه ويُدعى طارق الملاح، معتبراً أنّ «هؤلاء ليسوا بمعتصمين، وهم فقط نحو 15 شخصاً وليست لهم أيّ قاعدة، ولم يعتدوا عليّ فقط بل على المارّة أيضاً، وهذه عملية تخريب».وقال درباس لـ«الجمهورية»، إنّه «يظهر جلياً أنّ من يلتزم القانون ويحترم الأنظمة في هذا البلد، إن كان مواطناً أو مسؤولاً يتعرّض للإعتداءات، وكأننا اعتدنا على المخالفات».

loading