وزارة المال

مالكو الأبنية المؤجرة: لتوقيع مراسيم النظام المالي الخاص بدعم المستأجرين

ناشدت نقابة مالكي العقارات والأبنية المؤجرة في لبنان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري، في ضوء انتظار المراسيم الواجب إصدارها تطبيقا لقانون الإيجارات بجميع مواده، توقيع مراسيم النظام المالي الخاص بحساب دعم المستأجرين في جلسة مجلس الوزراء بعد ظهر اليوم، والذي رصدت له مبالغ واضحة في موازنة عام 2017 ومبالغ إضافية تصل إلى 140 مليار ليرة في موازنة عام 2018، بالإضافة إلى مراسيم اللجان المكلفة النظر بالخلاف على التخمين في الأقسام المؤجرة في حال حصل اختلاف بين المالكين والمستأجرين، وباستفادة المستأجرين من مساعدة الحساب عبر وزارة المال، وخصوصا بعد توقيع وزير المال علي حسن خليل على مرسوم الحساب، مؤكدة أن المالكين كما المستأجرين بانتظار المراسيم لكي يستقيم تطبيق القانون بجميع مواده وبما يحقق العدالة والتوازن بين الطرفين عبر تدخل الدولة.

نقابة عمال ومستخدمي الكهرباء تهدّد

عقدت نقابة عمال ومستخدمي مؤسسة "كهرباء لبنان"، اجتماعها الدوري اليوم وعلى جدول اعمالها بند واحد، سلسلة الرتب والرواتب التي وافق عليها وزير الطاقة والمياه وتم ارسالها لوزير المالية بتاريخ 6/2/2018 ولتاريخه لم تبلغ النقابة باي جديد من قبل وزارة المالية. واصدرت النقابة بيانا،أشارت فيه "ان النقابة تعود وتؤكد ان الاتفاق الذي تم في جلسة المفاوضات التي عقدت في وزارة المالية بتاريخ 8/1/2018 في حضور كل من وزيري الطاقة والمياه والمالية ومستشارة وزير الطاقة والمياه السيدة ندى بستاني ومديرة TVA السيدة رجاء الشريف والنقابة برعاية رئيس الاتحاد العمالي العام وبتواصل مستمر طيلة الجلسة مع رئيس مجلس الوزراء من قبل وزير المالية واضعا دولته بكامل تفاصيل الاتفاق بندا بندا، اذ تؤكد النقابة انها التزمت التزاما تاما بكامل بنود الاتفاق". اضاف:" عليه تستغرب النقابة هذه المماطلة والتأخير في اقرار السلسلة واعادة درسها مجددا من قبل مديرة TVA ووضع الف علامة تعجب واستفهام على معظم البنود التي تم الاتفاق عليها من الوزيرين". وختم:" لذلك فان النقابة وحرصا منها على حقوق العمال واقرار سلسلتهم تعطي مهلة حتى نهار الثلاثاء المقبل الموافق 6/3/2018، آملين من وزير المالية تحديد جلسة قبل التاريخ المذكور مع النقابة ورئيس الاتحاد العمالي العام واذا اقتضى الامر بحضور وزير الطاقة والمياه للتأكد من التزامها بما تم الاتفاق عليه خلال جلسة المفاوضات قبل فوات الاوان لانها ستجد نفسها مضطرة لاتخاذ خطوات تصعيدية تعلن في حينها". وتبقى اجتماعات المجلس التنفيذي للنقابة مفتوحة تحسبا لاي طارىء.

صورة سوداوية للعجز

اجتمعت اللجنة الوزارية المكلّفة البحثَ في مشروع الموازنة أمس في السراي الحكومي الكبير برئاسة رئيس الحكومة سعد الحريري. وأكّد وزير المال علي حسن خليل بعد الاجتماع أنّه لم يتمّ النقاش أبداً في أيّ ضريبة جديدة، خلافاً لِما تمّ تداوُله. وما طرِح في الجلسة كان مسألةً تتّصل بزيادة تعرفة الكهرباء عندما تؤمَّن التغذية 24/24 ساعة. ويتبيّن من خلال المعطيات المتوافرة، أنّ هناك صعوبة كبيرة في تقليص العجز من خلال خفضِ أرقامِ الإنفاق. ويبدو أنّ أقصى ما يطمح اليه أعضاء اللجنة، هو تأمين وفرٍ صغير لن يكون كافياً لتغيير المشهد السوداوي الذي رسَمته أرقام العجز التي بلغت 6,3 مليارات دولار. وهذا ما يفسّر تطرُّقَ اللجنة الى موضوع زيادة تعرفة الكهرباء بعد تأمين التيار 24 ساعة لتوفير نحو مليار ونِصف مليار دولار في السنة. ولكن، في انتظار تأمين التيار 24 ساعة فإنّ هناك مساحة زمنية تبدو طويلة وشاقة.

loading