وفاة

بعد وفاة شقيقه... انتقادات بالجملة تلوم محمد فؤاد!

كثيرة هي المواقف التي يوضع فيها الفنان والتي تجبره على أن يتخلى عن مشاعره حزنه أو إحساسه لمصلحة إسعاد الجمهور، وهذا ما حصل مع الفنان المصري محمد فؤاد الذي ورغم فقدانه لشقيقه قبل أيام من رأس السنة، إلا أنه أحس بمسؤولية كبيرة تجاه محبيه وأطل عليهم خلال حفل استقبال العام الجديد الذي كان قد اتفق على إحيائه قبل وفاة شقيقه. فؤاد تصرف بمسؤولية تجاه الجمهور الذي وعد نفسه بحضور الحفل والذي ألغى كل ارتباطاته الأخيرة بليلة كرأس السنة لقضاء السهرة مع فؤاد، وقطع مسافات كبيرة لحجز البطاقات وشرائها. ورغم ذلك تلقى فؤاد سهام الإنتقادات بسبب احيائه الحفل، فالبعض شكك بحزنه على شقيقه، واعتبروا ان احياءه للحفل أمر في غير مكانه، وتناسوا أنه تخطى حزنه لإسعاد الناس الذين لا علاقة لهم بحالته الشخصية او العائلية.

حزن كبير يسبب انهيار محمد فؤاد!

إنهار الفنان المصري محمد فؤاد أثناء مشاركته في تشييع شقيقه حسن الذي رحل بعد صراع طويل مع المرض. ودخل فؤاد في نوبة من البكاء ولم يستطع تمالك أعصابه فحاول كل المحطين به تهدئته ومشاركته في حمل جثمان الراحل قبل مواراته التراب. يذكر أن فؤاد يواجه مشكلة على الصعيد المهني وهي عدم تمكنه من طرح ألبومه الجديد بسبب بعض المشاكل مع الشركة المنتجة التي حذرت جميع شركات الانتاج الأخرى من التعامل معه.

Time line Adv
loading