وليد جنبلاط

جنبلاط: كفى تعميم نظريات الحقد والكراهية تجاه السنة

إنتقد رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط من يعمم فكرة أن السنية هي التي تنشر الإرهاب. هذا وعلّق على الموضوع في خلال تغريدة نشرها عبر حسابه الخاص بموقع تويتر حيث كتب: "كفى تعميم نظريات الحقد والكراهية تجاه السنة. ان الارهاب لا دين له ولا هوية ومحاربته تكون في رفع الظلم عن الموقوفين ومحاكمتهم وانصافهم، وفي مشاريع حقيقية للتنمية في الشمال لا وهمية وفي تحسين اوضاع السجون وفي الانتباه ان الذئاب المنفردة قد تكون على شاكلة شاكر العبسي وامتداداته".

جنبلاط يغرّد: ها هو العهد الواعد يتخبّط نتيجة الغرور للشهوة الرئاسية... ومن ثم يحذفها!

غرّد رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط على تويتر وقال "لم نكن لنصل الى هذه الحالة من التردي والاستفراد لولا التفاهمات الجيوكهربائية في اروقة باريس قبل انتخاب الرئيس عون .وها هو العهد الواعد يتخبط نتيجة الغرور للشهوة الرئاسية للبعض وصمت الاخرين .اما الموازنة فهي خير تعبير عن هذه التفاهمات وقد غابت الهيئة الناظمةودفن معها امل الاصلاح." لكن جنبلاط عاد وحذفها، وإكتفى بنشر الصورة التي أرفقها بالتغريدة المحذوفة دون أي تعليق. وللمرة الثالثة عدّل جنبلاط تغريدتها، فقال:ان وقف التفاهمات الجيوكهربائية التي حصلت قبل انتخاب الرئيس عون هي التي اوصلت البلاد الى هذا الخطاب الاسستكباري والى هذا الاحتقان والى تحنيط ودفن الطائف.اما الموازنة فانها ولدت شبه ميتة وكفانا وعود سيدر الرنانة والفارغة والغير منتجة امام غياب الهيئة الناظمة في قطاع الكهرباء

Majnoun Leila
loading