يوسف سعادة

سعادة: لا أرى باسيل رئيسًا للجمهورية

لفت الوزير السابق يوسف سعادة إلى أن الحوار في معراب مع رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع كان هادئاً وقال: لقد بحثنا في كل الملفات وهناك نية في تطوير العلاقة بين المردة والقوات. وأكد أننا لم نبحث اللقاء الثنائي بين الدكتور جعجع والنائب سليمان فرنجية بالرغم من تقدّم العلاقة بين المردة والقوات، موضحا ان هناك صعوبة في التحالف مع القوات، لكن الأمر وارد والنقاش مفتوح على كل الاحتمالات. سعادة وفي حديث عبر الـmtv أشار الى ان حزب الله لم ينزعج من لقاء المردة والقوات، مؤكدا اننا نريد تطبيع العلاقة. وردا على سؤال قال: "لا نبحث مع القوات في الموضوع الرئاسي حالياً". وعن حظوظ رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل للرئاسة قال سعادة: "لا أرى الوزير جبران باسيل رئيساً للجمهورية فهو ليس الجنرال ميشال عون ولا سليمان فرنجية، وهو لم يلعب دورًا ايجابيًا في تصحيح العلاقة بين التيار الوطني الحر والمردة عند انتخاب عون رئيساً للجمهورية ولو أراد أن يحلّ هذا الخلاف لكان فعل ذلك".

سعادة: طرح باسيل الانتخابي إلغائي

اشار منسّق لجنة الشؤون السياسية في تيار «المردة» الوزير السابق يوسف سعادة لـ«الجمهورية»، تعليقاً على طرح باسيل الانتخابي الى «إنّ كل القوانين التي طُرحت لها سيئاتها وحسناتها، امّا هذا القانون فقد أخذ السيّئات من كل القوانين وتخلّى عن الحسنات، فهو طائفي أكثر من المشروع الارثوذكسي، ولكنّ الارثوذكسي يوجد فيه نسبية امّا هذا فإلغائي».

حقيبة المردة تؤخّر التشكيلة الحكومية

علمت "الجمهورية" أنّ العقدة الرئيسية التي لا تزال تعيق ولادة الحكومة تتعلق بشكل أساس بحقيبة "المردة". وقالت مصادر متابعة لملف التشكيل لـ"الجمهورية" إنّ "التيار الوطني الحر" لا يزال يرفض التنازل عن حقيبة التربية، كما أنّ النائب سليمان فرنجية لم يُبدِ بعد قبوله بها، والرئيس المكلّف خيَّر "المردة" بين حقيبتَي الثقافة والاقتصاد فقط، فيما يصِرّ"المردة" على حقيبة خدماتية أساسية.

loading