إضرابات بالجملة عمت المرافق الرسمية... وهذه حصيلتها!

  • محليات
إضرابات بالجملة عمت المرافق الرسمية... وهذه حصيلتها!

إعتصامات بالجملة توزعت اليوم الخميس على مختلف الأراضي اللبنانية للمطالبة بعدد من الحقوق الطبيعية غير المكتسبة أو تلبية لدعوة الاتحاد العمالي العام وإتحاد المصالح المستقلة.

إضرابات في المؤسسات الرسمية الأساسية في بيروت

البداية مع إدارة واستثمار مرفأ بيروت التي توقف العمل فيها بشكل شيه تام، في حين استمرت عملية دخول وخروج البواخر وتفريغها وشحنها ضمن محطة المستوعبات. هذ واقتصر الحضور في مرفأ بيروت على رئاسة الميناء والعاملين فيها، وعلى الاجهزة الامنية من جمارك وجيش وامن عام، ولم تحصل اية عملية اخراج للبضائع بسبب عدم وجود الموظفين المعنيين في ادارة المرفأ.
كما توقف العمل في اهراء الحبوب في مرفأ بيروت وتوقفت عملية تسليم القمح الى المطاحن والتجار.

وقد شمل الاقفال التام أيضاً، مؤسسة كهرباء لبنان والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، مؤسسات المياه في بيروت وجبل لبنان والبقاع والشمال، الريجي، اوجيرو، النقل المشترك وسكك الحديد والليطاني.
وفي الإطار عينه، عقدت لقاءات تشاورية في الاتحاد العمالي العام لمتابعة التطورات والمستجدات شارك فيها رؤساء الاتحادات والنقابات المعنية في هذا القطاع.

إعتصام أصحاب شاحنات النقل الخارجي

وبالنسبة لأصحاب شاحنات النقل الخارجي، فقد نفذوا اعتصاماً أمام وزارة الداخلية احتجاجاً على عدم السماح لهم بالعمل.

وقال هشام حريز باسم المعتصمين: "نحن لدينا لوحات شاحنات للنقل الخارجي، وقد صدر في بداية هذا العام قرار يمنعنا من العمل، وتم ابطال العمل بالرخص القديمة. نحن نطالب باصدار رخص جديدة واعطائنا فترة سماح بالعمل".

هذا والتقى وفد من المعتصمين وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن، رافعاً مطالب المعتصمين، مطالباً بايجاد حل لقضيتهم.

إضراب وإعتصام موظفي معظم مؤسسات الدولة في بعلبك

أما في بعلبك اعتصم موظفو وعمال مستشفى بعلبك الحكومي التزاماً بدعوة الهيئات النقابية حيث توقفوا عن العمل واستقبال المرضى لمدة ساعة واحدة.
وفي هذا الصدد، أشار رئيس لجنة الموظفين عماد ياغي إلى أن "وقفتنا الاحتجاجية التحذيرية اليوم وغدا لمدة ساعة تضامنا مع دعوة الهيئات النقابية، هي تحت عنوان رفض محاولات السلطة المس برواتب القطاع العام تحت ذريعة محاربة الفساد والتقشف، ولنقول ان مكامن الهدر معروفة وهي سرقة موصوفة تتطلب تشيكل لجنة تحقيق قضائية تباشر بمكافحة الفساد والسرقة والهدر، وليس التعدي على حقوق الموظفين والمستخدمين، فالموظف ليس المسؤول عن دين عام يبلغ حوالي التسعين مليار دولار، فليبحثوا عن مكامن الهدر الموصوف في الهيئات والمؤسسات المسؤولة عن سرقة المال العام".
كذلك التزم الإضراب كل من مستخدمي مؤسسة كهرباء لبنان، مستخدمي وعمال مؤسسة مياه البقاع في بعلبك وموظفي ومستخدمي أوجيرو، وأعلنوا توقفهم عن العمل لمدة ثلاثة أيام. 

إضراب المؤسسات المستقلة في مرجعيون والنبطية

ومن بعلبك إلى مرجعيون والنبطية، حيث أقفلت جميع المؤسسات المستقلة أبوابها ملتزمة الإضراب، بناء على دعوة إتحاد المصالح المستقلة. 

وعُلم أن الموظفين في مؤسسات المصالح المستقلة في النبطية توقفوا عن العمل رغم حضورهم الى مكاتبهم، وذلك بناء لدعوة الاتحاد العمالي العام بالاضراب منعا للمس بالرواتب. ومن هذه المصالح: الضمان والبلديات والمشروع الاخضر والكهرباء. 
إعتصام الموظفين والعاملين في مستشفى صيدا الحكومي

ونتيجة للأزمة التي طالت في مستشفى صيدا الحكومي وعدم قبض الموظفين لرواتبهم منذ أشهر، نفذ الموظفون والعاملون في المستشفى اعتصاما امام مدخل الطوارئ طالبوا فيه وزارة الصحة بضرورة تحمل مسؤولياتها تجاه المرضى والموظفين.

وألقى رئيس لجنة المتابعة للموظفين في المستشفى خليل كاعين بيانا باسم المعتضمين جاء فيه:

"صرختنا هذه المرة ستكون من أجل حقوقنا وحقوق المرضى وضد ادارة المستشفى ومجلسها الذي ضقنا ذرعا بفشله وعجزه عن ايجاد الحلول. فالفساد والاهمال قد عصفا بأركان المؤسسة دون أن يحركوا ساكنا. و لطالما طالبنا مجلس الادارة باجراءات تحسينية و حركات اصلاحية ولكن دون جدوى. فهو مجلس حاضر غائب غافل عن ممارسات رئيسه المخالفة للقانون وسياساته التي اوصلت المستشفى الى مستوى متدن من حيث الخدمة و الرعاية بسبب النقص الدائم في المواد والمستلزمات وبسبب تأخر رواتب الموظفين نتيجة سوء الادارة للموارد المالية".

وتابع البيان: "اننا و من هنا نطالب وزارة الصحة بضرورة تحمل مسؤوليتها تجاه المرضى و تجاه الموظفين عبر تقديم الدعم اللازم للمستشفى لتأمين المواد الاساسية و لدفع رواتب الموظفين المتأخرة كاملة و بصورة عاجلة من خلال آليات قانونية استثنائية مع وزارة المال، و نطالبها بتطبيق شعارها الذي رفع لواءه وزير الصحة بمحاربة الفساد داخل مؤسسات وزارته و لكن بعيدا عن مصالح الموظفين و بعيدا عن قوتهم و قوت عيالهم."

المصدر: Kataeb.org