ابراهيم على خط الوساطة...وجنبلاط معزّيا: الحزب الاشتراكي ليس فوق القانون

  • محليات
ابراهيم على خط الوساطة...وجنبلاط معزّيا: الحزب الاشتراكي ليس فوق القانون

دخل المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم على خط الوساطة وتنفيس الاحتقان بين الاشتراكي والديمقراطي .

ولهذه الغاية، وفيما علِم ان الامن العام تسلّم عددا من المطلوبين في اطار مساعي اللواء ابراهيم، التقى رئيس الحكومة سعد الحريري اللواء قبل ان يجتمع أيضا الى الوزير صالح الغريب من دون حضور الوزيرين أكرم شهيّب ووائل أبو فاعور وأكد الغريب ان الاتفاق مع الحريري تمّ على احقاق الحق وأن يأخذ التحقيق مجراه.

المدير العام للأمن العام اللواء زار بعد الظهر خلدة حيث اجتمع برئيس الحزب الديموقراطي اللبناني النائب طلال أرسلان في حضور وزير شؤون النازحين صالح الغريب.

اللواء ابراهيم اكد بعد اللقاء ان أولى خطوات استعادة الامن تكون بتسليم المرتكبين لافتا الى ان موضوع تسليم المطلوبين بدأ.

ارسلان قال من ناحيته:"اللواء عباس ابراهيم موقع ثقة بالنسبة إليّ، العلاقة علاقة ثقة وعندما يضع يده في أي قضية، فأنه يضعها بالحق والعدالة لاستتباب الأمن والعدالة لنا جميعًا".

اللواء ابراهيم كشف عبر nbn ان دوريات الامن العام تسلمت متورطين ثلاثة من منطقة بيت الدين من اصل لائحة وما يهمنا هو المبدأ وليس الأعداد.

وقال:"لا صحة لعملية تبادل أنما ما نقوم به هو تسليم  المتورطينفي الحوادث الاخيرة تطبيقا للقانون".

في هذه الأجواء، اكد والد الضحية والد رامي سلمان لـmtv ان "مصابنا كبير وملتزمون بالقرار الذي اتخذناه بالاجتماع مع ارسلان بأن لا دفن قبل تسليم القتلة".

وقال:"نتمنى ان يتم التسليم والا الامور ستأخذ منحى تصعيديا".

من جهته، قال فادي ابو فراج خال الضحية سامر ابو فراج للـ LBCI  لافتا الى ان الدفن لن يتم قبل تسليم المطلوبين، والا سنذهب الى تصعيد.

ولاحقا، تسلّم ذوو الشاب رامي سلمان تسلموا جثة ابنهم من مستشفى الشحار الغربي الحكومي الى مستشفى بشامون تمهيدا لتحديد موعد الدفن، على ان يتسلم اهل سامر ابي فراج جثته في وقت لاحق.

في الاطار عينه، شدّد ارسلان بعد اجتماعه مع عائلتي الضحيتين على ان التركيز على موضوع تسليم المطلوبين هو واضح وصريح "وانا لا اريد فتح بازار لا من بعيد ولا من قريب وادعو لوضع حد للبازار القائم حول تسليم وعدم التسليم وسنأخذ القرارات المناسبة في ما يتعلق بدفن الشهيدين".

وقال: "ليس عملنا ان نعتدي او نفتري على أحد، الدولة ابلغتنا ان لديها عدداً لا يستهان به من الاسماء".

بدوره، غرّد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط وكتب عبر تويتر:"بعيدا عن هذا السيل من الهجمات والشتائم والتحريض فان الحزب الاشتراكي ليس فوق القانون بل هو الذي طالب من اللحظة الاولى بالتحقيق وفي هذه المناسبة يتقدم بالتعزية لاهالي الضحايا ويتمنى الشفاء للجرحى ويشيد بدور الجيش والمخابرات وكافة الاجهزة الامنية في تثبيت الامن والاستقرار".

المصدر: Kataeb.org