الرئيس الجميّل: صفقة القرن مشروع حرب ولن نقبل ان يدفع لبنان الثمن

  • محليات
الرئيس الجميّل: صفقة القرن مشروع حرب ولن نقبل ان يدفع لبنان الثمن

وصف الرئيس امين الجميّل إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب "صفقة القرن" بحضور الرئيس الاسرائيلي بأنه مجرد اعلان ولا يعني قطف ثماره في اليوم التالي وقد يكون غير صالح، فالزواج بحاجة لطرفين أما في هذا الاعلان فهناك طرف واحد هو اسرائيل بدعم أميركي بينما الزوج الاخر غير موجود اي ان الزواج باطل.

واضاف الرئيس الجميّل في حديث لبرنامج اليوم السابع عبر صوت لبنان 100.5 "هناك طرف اساسي معنيّ بالاعلان يرفضه بشكل مطلق ويبدو أنه لن يطبّق إلا بالقوة،" سائلاً "هل سينزعون شعباً بأكمله من أرضه؟" ورأى ان هناك شكوكاً حول تحقيق هذا الإعلان لأية نتائج أقله بالوقت الحاضر وفي الظروف الموجودة.

وقال "هناك ضغط أميركي على بعض الأطراف ولكن لا أعتقد أن هناك دولة عربية مستعدة لتجاوز الدولة الفلسطينية والقرارات الدولية منذ سنة 1948 حتى اليوم وخصوصاً القرار 242 الذي أنشأ حقوقاً وأنجز واقعاً دولياً، اضافة الى اتفاقيات اخرى اجريت بعلم الولايات المتحدة مثل اوسلو وغيرها من الاتفاقيات التي اتخذت طابعاً دولياً، كما لا يمكن تجاوز حقوق الفلسطينيين من دون موافقتهم".

وتابع "لا اعتقد ان اي دولة عربية يمكن ان تتجاوز الارادة الفلسطينية وتسير بمغامرة لا اعرف ماذا ستكون كلفتها على فلسطين والشعب العربي والوحدة العربية والتضامن".

واشار الرئيس الجميّل الى ان كل القيادات الصهيونية كانت موجودة في القاعة وقت إعلان صفقة القرن، والتي تتناقض مع الحق العام الذي يعطي الشعوب حقّ تقرير المصير، وبمعزل عن كل هذه الامور السؤال يطرح حول توقيت الاعلان، وانه كان على المنبر شخصين مأزومين: الرئيس ترامب الذي يخوض معركة قانونية خطيرة في البيت الابيض، وفي اسرائيل هناك مسار قانوني كبير بحق رئيس الحكومة".

واردف "ترامب كان يتحدث منذ فترة طويلة عن اعلان ضمّ الجولان والقدس، ويمكن التساؤل حول اذا ما كان وضع ترامب القانوني وطلب اقالته قد سرّع او قد يكون من الاسباب التي دفعت للسير بهذا المشروع؟"  وشدد الرئيس الجميّل على انه مشروع حرب اكثر ما هو مشروع سلم.

وفيما يتعلّق بلبنان، قال الرئيس الجميّل: "ضمّوا لبنان إلى صفقة القرن دون علم او خبر من خلال قضية التوطين، من قال ان لبنان سيقبل بالتوطين الذي يؤثر على النسيج الوطني اللبنانية والمعادلة اللبنانية ومصلحة البلد العليا؟ من طلب رأينا؟"

وأكد الرئيس الجميّل ان لبنان لا يمكن ان يعتبر أن هذه الصفقة المعلنة محقة طالما انها ادخلت اطرافاً عديدة ولن نقبل ان يدفع لبنان ثمن أمر يضرّ بمصلحته الوطنية". 

المصدر: Kataeb.org