السفارة اللبنانية في أثينا تتابع قضية توقيف صالح

السفارة اللبنانية في أثينا تتابع قضية توقيف صالح

تتابع السفارة اللبنانية في اثينا منذ بعد ظهر يوم امس الجمعة موضوع توقيف الشرطة اليونانية للصحافي اللبناني محمد صالح، وأجرت طوال هذا اليوم الاتصالات اللازمة مع قسم شرطة جزيرة سيروس حيث تم احتجازه، مطالبة بالسماح لها بإيفاد محام وطبيب بهدف الوقوف على أوضاعه. وسيتوجه القائم بالأعمال بالوكالة في سفارة لبنان في اثينا في تمام الساعة السابعة صباحا من يوم غد الاحد الى جزيرة سيروس، بناء لتكليف من  وزير الخارجية والمغتربين، للقاء الصحافي صالح وتقديم المساعدة القنصلية له في ضوء القوانين الدولية المرعية الإجراء.

 

كما وقامت وزارة الخارجية بالتواصل مع السفير اليوناني في بيروت الذي تواصل أيضا مع ادارته، وقد أشار إلى أن التوقيف أتى بناء على مذكرة توقيف ألمانية، واخذ علما بأن الموقوف صحفي معروف وأبلغ ادارته بهذا الأمر.

 

تلفزيون الـmtv ذكر أن السفارة اليونانية في بيروت تتابع عن كثب قضية الصحافي محمد صالح الموقوف في اليونان وقد جرى اتصال مع وزارة الخارجية اللبنانية التي بدورها تعمل بهذا الاتجاه، فيما تشير المعلومات ان صالح لا يزال يخضع للتحقيق وذلك للتحقق من هويته.

ولفتت الى أن السفير اليوناني في لبنان أرسل برقية الى وزارة خارجيته يشرح فيها وضع محمد صالح وينقل المعلومات التي زوده بها الجانب اللبناني عن صالح.

وتابعت المحطة أن السفارة اللبنانية في أثينا تتابع الموضوع منذ ٤٨ ساعة مع السلطات اليونانية.

وكانت الشرطة اليونانية قد أعلنت السبت إنها ألقت القبض على لبناني يبلغ من العمر 65 عاما يشتبه بأنه ضالع في اختطاف طائرة وأفراد في جريمتين وقعتا عامي 1985 و1987 بحسب ما نقلت رويترز.
وذكرت وسائل إعلام يونانية أن الرجل يشتبه بأنه ضالع في اختطاف طائرة تابعة لشركة ترانس وورلد إيرلاينز (تي.دبليو.إيه) عام 1985 في واقعة أسفرت عن مقتل راكب أميركي.
وقال مسؤول بالشرطة اليونانية إن المشتبه به، وهو لبناني، نزل من سفينة سياحية على جزيرة ميكونوس يوم 19 أيلول، واسمه ورد بوصفه مطلوبا لدى السلطات الألمانية.
وذكر أن الجريمة التي ارتكبت في عام 1987 ربما كانت مرتبطة بإخلاء سبيله مقابل الافراج عن ألمانيين كانا محتجزين كرهينتين لدى شركاء له في لبنان بحسب رويترز.
وقال: "المشتبه به محتجز في سجن شديد الحراسة إلى أن تؤكد السلطات الألمانية أنه الشخص المطلوب".
وخطفت طائرة (تي.دبليو.إيه) في الرحلة 847 التي كانت متجهة من القاهرة إلى سان دييغو والتي كانت تشمل التوقف بعدة أماكن، بعد قليل من إقلاعها من أثينا في عام 1985، وطالب الخاطفون بالإفراج عن سجناء تحتجزهم إسرائيل بحسب رويترز.
واستمرت محنة ركاب وطاقم الطائرة ثلاثة أيام. وتعرض بعض الركاب للضرب وقتل غواص من البحرية الأمريكية كان بالطائرة، واحتجز عشرات الركاب كرهائن طيلة الأسبوعين التاليين بحسب رويترز.

المصدر: Kataeb.org