الصايغ: المطلوب عدم التورط في أي موقف أو صراع لا يمت للبنان بصلة

  • محليات
الصايغ: المطلوب عدم التورط في أي موقف أو صراع لا يمت للبنان بصلة

قرأ نائب رئيس حزب الكتائب الوزير السابق الدكتور سليم الصايغ في مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني قاسم سليماني مشددا على ضرورة أن ينأى لبنان بنفسه عن جميع الأزمات، وعدم التورط في أي موقف أو صراع لا يمت للبنان بصلة، والتمتع بالحياد الإيجابي المتمثل في عدم ربط الساحات العربية إلا فيما تتفق عليه دول الجامعة العربية، مؤكدا أننا ضد ربط الساحات بين بغداد ودمشق وبيروت، وما يهمنا ألا ينتقل الصراع لحرب إقليمية.

ندّد وزراء وسياسيون بالبيانات الرسمية الصادرة من الرئاسة والخارجية بإدانة مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني قاسم سليماني في الغارة الأميريكية، وقال الدكتور سليم الصايغ الوزير السابق نائب رئيس حزب الكتائب: "إن الرئيس عون يضع لبنان وبغض النظر عن صحة الموقف أو عدمه في مواجهة مباشرة مع الأميركيين". 

 

وأوضح الصايغ، في تصريحات لـ"العين الإخبارية"، أن اللافت في برقية رئيس الجمهورية هو وصف عملية اغتيال قاسم سليماني بـ"الجريمة"، في حين أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب هو من أعلن أنه أعطى الأوامر لتنفيذ العملية، وهناك محاذير دبلوماسية قد يتحملها لبنان بعد اتهام ترامب بارتكاب جريمة.

 

وأكد الصايغ ضرورة أن ينأى لبنان بنفسه عن جميع الأزمات، وعدم التورط في أي موقف أو صراع لا يمت للبنان بصلة، والتمتع بالحياد الإيجابي المتمثل في عدم ربط الساحات العربية إلا فيما يتفق عليه دول الجامعة العربية، واردف: نحن ضد ربط الساحات بين بغداد ودمشق وبيروت، وما يهمنا ألا ينتقل الصراع لحرب إقليمية.

ورأى الصايغ أن مقتل سليماني ربما يؤدي لتشدد أكبر من قبل حزب الله لتجميع أوراق القوة في لبنان، والتحكم في السلطة التنفيذية بشكل أكبر.

 

وتابع: "نعلم أن حزب الله من يؤلف الحكومة"، معتبرا أن "حزب الله سيكون في الفترة المقبلة أقل مرونة وأكثر تشددا في إدارة الحكومة لاحقا في حال نالت الثقة في البرلمان اللبناني، وفي حال لم تنل الثقة ستبقى هي حكومة تصريف الأعمال التي ستمارس صلاحيات وزارية منفردة".

وحول موعد إعلان حكومة حسان دياب، قال الصايغ: "إن الاحتمالات مفتوحة لإعلان الحكومة بأي لحظة".

 

ودان رئيس الجمهورية ميشال عون استهداف قاسم سليماني قائلا في برقيته للرئيس الإيراني حسن روحاني: "تلقيت بألم نبأ اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني ومجموعة من المسؤولين والمرافقين، في توقيت بالغ الدقة بمنطقة الشرق الأوسط".

 

وأضاف: "في هذه المناسبة الأليمة، أتوجَّه إليكم والشعب الإيراني الصديق بتعزيتي القلبية"، مؤكدا "إدانة لبنان للجريمة التي أدت إلى مقتل اللواء سليماني".

المصدر: العين الاخبارية