الكتائب: اللبنانيون في الداخل يدفعون ثمن السجالات العبثية وفي الخارج ثمن المواقف غير المسؤولة لاركان السلطة

  • محليات
الكتائب: اللبنانيون في الداخل يدفعون ثمن السجالات العبثية وفي الخارج ثمن المواقف غير المسؤولة لاركان السلطة

ترأس رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميل في بيت الكتائب المركزي في الصيفي، الاجتماع الأسبوعي للمكتب السياسي، وجرى في خلاله بحث في آخر المستجدات السياسية والأوضاع العامة.

وفي نهاية الاجتماع، صدر البيان التالي :

اولا: مرة جديدة، يدخل افرقاء السلطة في دوامة من السجالات العبثية ، وقد اخذت بعدا طائفيا خطرا، ما دفع بالبلاد الى حالة غير مسبوقة من التوتر.

إن حزب الكتائب يرى في اداء السلطة، تأكيدا على ان التسوية لم تقم سوى على المحاصصة  والزبائنية، يدفع اللبنانيون وحدهم ثمنها كما يدفع اللبنانيون في الخارج ثمن المواقف غير المسؤولة لبعض اركان السلطة والتي لا تمثل لا رأي الدولة اللبنانية ولا رأي الشعب اللبناني والتي تعرض مصير مئات الاف اللبنانيين العاملين في دول الخليج العربي للخطر.

ثانيا: يدين حزب الكتائب، العملية الارهابية، التي استهدفت القوى الأمنية، في عاصمة الشمال طرابلس، ليلة عيد الفطر.

إن حزب الكتائب إذ يكرر تعازيه الحارة للجيش اللبناني وقوى الامن وذوي الشهداء، يؤكد على ضرورة تعزيز القوى الأمنية لتبقى قادرة على القيام بواجبها كاملاً في حماية البلاد، خصوصا في هذه الظروف الحساسة، ويطالب بإبعاد المؤسسة العسكرية عن السجالات الطائفية او التشكيكية من أي نوع كانت، وذلك حفاظاً على موقعها الجامع والحاضن لكل أبناء الوطن، وتجنباً لتعريض البلاد لاي إنكشاف أمني، يستغله المتربصون بالوطن.

ثالثا: ان مشروع الموازنة جاء مخيباً للآمال، وتشوبه الكثير من الثغرات من الارقام المغلوطة الى مخالفة الدستور، في غياب قطع الحساب وتخطي المهل الدستورية.

ان هذه الموازنة، جاءت لتؤكد الذهنية الحسابية الضيقة على حساب الرؤية الإصلاحية والاجتماعية والتخطيط الاقتصادي، وهي عوض ان تسد مزاريب الهدر والفساد ،مدت يدها الى جيوب الفقراء والفئات الاكثر حرمانا .

لذلك، يحذّر حزب الكتائب من مخاطر هذه الموازنة على الفئات الأكثر حرماناً وعلى رأسها مؤسسات الرعاية الاجتماعية ، ما ينذر بخطر داهم يطال الأطفال والمسنين وذوي الحاجات الخاصة ويحرمهم من الدعم والحماية التي  تقدمها لهم هذه المؤسسات، وخصوصا مؤسسة سيسوبيل،  لتأمين ما عجزت عنه الدولة نفسها، ويعلن الحزب انه سيكون ضد خفض موازنة الرعاية الاجتماعية وسيعمل بكل الوسائل لتعزيزها.

رابعا : بعد الأحداث الأخيرة التي جرت في دير الأحمر وتورط فيها نازحون سوريون في مواجهة الدفاع المدني، يرى حزب الكتائب ان الحاجة ملحة للتعاطي مع أزمة النازحين بكل جدية بعيداً عن المزايدات.

ويعتبر ان على المعنيين العمل السريع بالتعاون مع كل الجهات الدولية، لعودة سريعة للنازحين الى بلادهم، ويدعو الى تطبيق القوانين اللبنانية بشكل جدي في مواضيع التنقل بين سوريا ولبنان، واصول اجازة العمل للسوريين وطريقة مراقبة التنفيذ.

خامساً: يتقدم حزب الكتائب اللبنانية بالتهنئة من اللائحة الفائزة في نقابة الأطباء ومن الرفيق الدكتور برنار جرباقة الذي اثبت مرة جديدة بالمجموع الذي حققه، ان الكتائب هي رقم صعب في المعادلة النقابية في لبنان، وهي ستعمل على  فصل المسار السياسي عن المسار النقابي كما على تنفيذ البرنامج الواضح الذي شاركت على أساسه في الانتخابات النقابية، وستكون كما  في كل مكان العين الساهرة لحسن الإدارة والتطوير نحو الأفضل.

المصدر: Kataeb.org