بالفيديو والصور- ايران تنشر لقطات للناقلة البريطانية...ولندن تستدعي القائم بالأعمال الإيراني

  • إقليميات
بالفيديو والصور- ايران تنشر لقطات للناقلة البريطانية...ولندن تستدعي القائم بالأعمال الإيراني

عرض الحرس الثوري الايراني مشاهد لاحتجازه الناقلة البريطانية في مضيق هرمز أمس الجمعة، وتظهر المشاهد الزوارق السريعة التابعة لحرس الثورة وهي تتوقف بجانب الناقلة المحتجزة التي ترفع علم بريطانيا، كما تظهر عناصر الحرس وهم ينزلون على السفينة البريطانية من طائرة مروحية.

الى هذا، نشرت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء لقطات مصورة للناقلة البريطانية المحتجزة "ستينا إمبيرو" ترسو في ميناء بندر عباس.

 

من جهتها، نشرت وكالة "رويترز" مجموعة من الصور للناقلة قالت انها نقلا عن وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء.

بريطانيا تستدعي القائم بالأعمال الإيراني

واليوم، أعلنت وزارة الخارجية البريطانية أن بريطانيا استدعت القائم بالأعمال الإيراني في لندن بعد احتجاز ناقلة ترفع علم بريطانيا في مضيق هرمز الجمعة.

وقالت وزيرة الدفاع البريطانية، بيني موردون، إن ناقلة النفط المسجّلة في المملكة المتحدة والتي استولت عليها إيران تمّ اعتراضها في المياه العمانية.

وفي تصريح لقناة "سكاي نيوز" البريطانية، وصفت الوزيرة موردون الحادث بأنه "عمل عدائي".

هانت يتصل بظريف: إيران سلكت طريقا خطيرا

وكان وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت قد أعلن في وقت سابق أنه يخشى أن تكون إيران سلكت "طريقا خطيرا" بعد احتجازها الناقلة.

وصرح هانت السبت أن احتجاز طهران لناقلة نفط ترفع علم المملكة المتحدة يكشف "مؤشرات مقلقة" إلى أن "إيران قد تكون اختارت طريقا خطيرا لسلوك غير قانوني ويسبب زعزعة في الاستقرار".

وأضاف هانت أن "ردنا سيكون مدروسا لكن حازما. كنا نحاول ان نجد طريقاً لحل مسألة غريس 1 لكننا سنؤمن سلامة سفننا".

وأجرى وزير خارجية بريطانيا اتصالا مع وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف معبّرا عن خيبة أمله من احتجاز الناقلة بما يخالف جهود التهدئة فيما لفتت الخارجية الايرانية الى ان ظريف أكد لنظيره البريطاني أن توقيف إيران للناقلة كان قانونياً.

واشار ظريف الى أن توقيف الناقلة تمّ بطلب منظمة الملاحة البحرية الإيرانية على عكس الإجراء البريطاني غير القانوني مشددا على ضرورة حل متابعة احتجاز الناقلة عبر القنوات القانونية.

قلق عالمي

وكشفت روسيا عن ان 3 مواطنين روس بين أفراد طاقم الناقلة البريطانية المحتجزة في إيران ولفتت السفارة الروسية في طهران الى انها لم تتمكن من التواصل مع مواطنيها المحتجزين في الناقلة البريطانية.

إلى ذلك، أعلن الاتحاد الأوروبي عن قلقه البالغ محذّرا من مزيد من التصعيد بعد احتجاز إيران الناقلة البريطانية.

ودعت فرنسا وألمانيا السبت السلطات الإيرانية إلى الإفراج بلا تأخير عن ناقلة النفط البريطانية التي تحتجزها منذ الجمعة.

ودانت ألمانيا احتجاز إيران "غير المبرر" لناقلتين في مضيق هرمز قائلة إن الخطوة تفاقم بشدة الوضع المتوتر بالفعل في المنطقة، بحسب ما أفادت وكالة "رويترز".

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية: "نحث إيران على الإفراج عن... الناقلة وطاقمها فورًا"، مضيفًا أنّ أيّ تصعيد آخر في المنطقة "سيكون خطيرًا للغاية ... وسيقوّض كل الجهود القائمة لإيجاد سبيل للخروج من الأزمة الحالية".

فرنسا، من جهتها، أبدت قلقها من هذا الإجراء الذي اعتبرت أنه "يضرّ بجهود خفض التصعيد في المنطقة".

وقالت وزارة الشؤون الخارجية الفرنسية: "علمنا بقلق بالغ باحتجاز قوات إيرانية لسفينة بريطانية... ندين الأمر بقوة ونعبر عن تضامننا الكامل مع المملكة المتحدة".

ماذا في التفاصيل؟

وفي التفاصيل، فقد استولت إيران على السفينة ستينا إمبيرو التي ترفع العلم البريطاني وعلى متنها 23 فرداً مساء الجمعة، وكشفت أجهزة التتبع البحري أنها كانت متجهة من ميناء الفجيرة إلى ميناء في المملكة العربية السعودية.

إيران فتحت تحقيقاً بشأن ناقلة النفط التي ترفع علم بريطانيا وتقول طهران إنها اصطدمت بقارب للصيد في مضيق هرمز، وفق ما أكدت سلطات الميناء الذي تحتجز فيه الناقلة.

وتمّ اصطحاب الناقلة إلى ميناء بندر عباس، الواقع على الساحل الجنوبي لإيران وقبالة المضيق.

وقال مدير عام الموانئ والملاحة البحرية في محافظة هرمزكان الله مراد عفيفي بور إن خبراء من إدارة الموانئ والملاحة البحرية في هرمزكان بدأوا التحقيق اليوم بشأن أسباب الحادث.

وفي وقت لاحق اليوم، قال المسؤول الإيراني إن الناقلة المحتجزة لا تحمل أي شحنة، مضيفاً أنه من الممكن التحدث مع طاقم الناقلة المؤلف من 23 فردا بشأن أمور فنية.

ونسبت إليه وكالة إسنا للأنباء القول إذا اقتضت الضرورة، وبناء على طلب من السلطات القضائية، قد يتم استدعاء الطاقم من أجل التحدث معهم بشأن أمور تقنية ومتخصصة.

وكان عفيفي بور قد ذكر في وقت سابق اليوم أن الناقلة البريطانية
"ستينا إيمبيرو" اصطدمت خلال حركتها بسفينة صيد، مؤكداً أنه من الضروري بموجب القوانين بحث أسباب هذا الحادث.

وأضاف في تصريحات لوكالة أنباء فارس أن عدد أفراد طاقم هذه الناقلة هو 23 شخصاً وجميعهم على متنها. و18 من أفراد طاقم الناقلة هم من الهند ومن بينهم القبطان، والآخرون من الفيليبين ولاتفيا وروسيا.

وأوضح عفيفي بور أنه بعد الاصطدام اتصل طاقم سفينة الصيد بالناقلة ولكن لم يتلق رد منها. وأضاف "عندما لم تستجب الناقلة البريطانية، قام طاقم سفينة الصيد بإبلاغ إدارة ميناء هرمزكان، بحسب الإجراءات القانونية".

وقال الحرس الثوري الإيراني الجمعة إنه صادر ناقلة "ستينا إيمبيرو"، في مضيق هرمز لخرقها قوانين البحار الدولية.

المصدر: Kataeb.org