بعد 37 عاما على معركة السلطان يعقوب...عملية استخباراتية سرية تعيد رفات احد الجنود الاسرائيليين

  • إقليميات

أعلنت اسرائيل اليوم الاربعاء استعادتها رفات جندي فُقد منذ اجتياحها لبنان في 1982، وفق ما أعلن المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي اللفتنانت كولونيل جوناثان كونريكوس الاربعاء.

وصرح كونريكوس للصحافيين أن رفات الجندي زخاري بوميل المولود في الولايات المتحدة وهو أحد الجنود الثلاثة الذين فقدوا في معركة السلطان يعقوب بات في اسرائيل، من دون أن يكشف أي تفاصيل عن كيفية استعادة هذا الرفات.

وفيما أفادت وسائل اعلام اسرائيلية بأن تل أبيب استعادت رفات الجندي الاسرائيلي زكريا بومل عبر دولة ثالثة وبدون صفقة تبادل، ذكرت قناة العربية بأنّ استعادة الرفات جاءت بوساطة روسية.

المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي افيخاي ادرعي قال على تويتر:"لقد استعدنا رفات الجندي المفقود بعملية استخباراتية سرية".

وأضاف:"التزام لا رجعة فيه. العريف زخاريا باومل من مفقودي المعركة في السلطان يعقوب عاد الى البلاد بعد ٣٧ عاما حيث وصلت جثته الى إسرائيل قبل عدة أيام خلال عملية سرية بقيادة هيئة الاستخبارات العسكرية".

ولفت الى جهد متعدد السنوات في هيئة الاستخبارات والذي شمل نشاطات عملياتية مختلفة للعثور على مفقودي المعركة في السلطان يعقوب والتي وصلت الى ذروتها في سلسلة نشاطات لإعادة باومل في الأشهر الاخيرة.

وشدد على ان الجيش الاسرائيلي ملتزم بمواصلة الجهود للعثور على جميع مفقوديه الذين لا يعرف مكان دفنهم.

ويأتي إعلان الجيش قبل أيام من الانتخابات الإسرائيلية وعشية زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى موسكو للقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط علّق بالقول:"في لعبة الامم بمصير الشعوب فإن تسليم رفات الجندي الاسرائيلي عبر وسطاء مجهولين هدية مجانية لكن قيمة لنتنياهو في انتخاباته .التحية كل التحية للنظام السوري رأس حربة الممانعة العربية والاقليمية والاممية".

 

 

المصدر: Kataeb.org