بكركي لن تقبل بعودة زمن التقاتل المسيحي.... فهل ستجمع جعجع وباسيل؟

  • محليات
بكركي  لن تقبل بعودة زمن التقاتل المسيحي.... فهل ستجمع جعجع وباسيل؟

تؤكد مصادر بكركي لـ«الجمهورية» أنّ فترة السماح المعطاة للحكومة شارفت على الانتهاء، والمكتوب يُقرأ من عنوانه، وعنوانُ العمل الحكومي لم يصل الى مستوى تطلعات الشعب اللبناني، الذي شارف على خط الفقر والعوز فيما الدولة غائبة عن معالجة مشكلاته.

وتصف بكركي الاشتباك «القواتي - العوني» بالمؤسف، وترى أنه «لزوم ما لا يلزم» ويشنّج الأجواءَ فيما الفريقان متفقان في الجوهر على القضايا الأساسية.

ولا تحبّذ البطريركية الاشتباكَ الإعلامي بينهما، وتدعو الى حلِّ سوءِ التفاهم في كل الملفات وعلى رأسها ملفُ الكهرباء بعيداً من الإعلام وضمن اللجان.

وترى أنّ كل فريق يحاول أن يوضح وجهة نظره، وهذا الأمر يجرّ ردوداً وردود فعل، بينما الأولوية هي لدرس كل الملفات في هدوءٍ ورويّة وعدم تشنيج الشارع.

وتكشف بكركي عن إمكان جمع القادة الموارنة قريباً لدرسِ شؤونٍ وطنية ووجودية خصوصاً أنّ البطريركية تنتظر أجوبتهم حول خطة النازحين التي اتفقت عليها لجنةُ بكركي.

ولا تستبعد أن تجمع رئيسَ حزب «القوات اللبنانية» الدكتور سمير جعجع ورئيسَ «التيار الوطني الحر» الوزير جبران باسيل بمفردهما، بمعزلٍ عن لقاء القادة الآخرين.

لكنّ جَمعهما يحتاج الى تحديد جدولِ أعمالٍ واضح والخروج بنتائج إيجابية وعملية، لذلك فإنّ بكركي ما تزال متريّثةً تجاه هذه الخطوة وتريد إعطاءَ مزيد من الوقت لكي يحاول الفريقان ترتيبَ أوضاعهما وتنظيمَ خلافاتهما.

وإذا تدهورت العلاقة نحو الأسوأ بينهما فإنّ بكركي ستتصرّف عندها ولن تسمح بالعودة الى زمن التقاتل المسيحي، لكن طالما أنّ الأمورَ ما تزال مضبوطة، فإنها تفضّل أن يعالج السياسيون مشكلاتهم بالتفاهم والحوار، خصوصاً ان الأولوية هي لإنقاذ الوطن لا الطوائف.

وتطالب بكركي القادة المسيحيين بأن يكونوا على مستوى المرحلة ويواجهوا التحدّيات مجتمعين وإلّا فإنّ البلدَ سيواجه مزيداً من المصاعب وسيسقط الهيكلُ فوق رؤوس الجميع.

وترى أنّ الأنظارَ تتّجه بنحوٍ اساسي الى جعجع وباسيل لأنهما رئيسا أكبر تكتّلين نيابيين مسيحيين، وعليهما، كلٌّ من موقعه، لعب دور إيجابي، في حين أنّ الإنقاذ هو من مسؤولية كل القوى. 

المصدر: الجمهورية