تحذير من إقحام الجيش في الصراع القائم بين باسيل والحريري

  • محليات
تحذير من  إقحام الجيش في الصراع القائم بين باسيل والحريري

حذرت مصادر مقربة من تيار "المستقبــل" في حـــــــديث لـ "الجريدة" الكويتية من "إقحام الجيش اللبناني في الصراع القائم حالياً في البلاد بين فريق محسوب على رئيس التيار الوطني الحر وزير الخارجية جبران باسيل (مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي بيتر جرمانوس) وفريق محسوب على تيار المستقبل (شعبة المعلومات)".

 وأضافت: "بعد السجال بين وزير الدفاع إلياس أبو صعب وتيار المستقبل يبدو أن فريق باسيل يريد أن يزيد الضغط على رئيس الحكومة سعد الحريري من خلال المؤسسة العسكرية التي تحظى بإجماع جميع المكونات اللبنانية".

وقالت: "هذه لعبة خطيرة، فالجيش اللبناني يضم جميع الطرائف ومحاولة استخدامه لاستهداف طائفة معيّنة لا يمكن أن يمر مرور الكرام".

وكان قائد الجيش اللبناني، العماد جوزيف عون انتقد، أمس الأول، بعض البنود الواردة في الموازنة العامة التي شملت تجميد التجنيد، في إطار سياسة التقشف.

وقال عون، في بيان نشر على موقع الجيش اللبناني: "ما أفرزته الموازنة حتى الآن من منع التطويع بصفة جنود أو تلامذة ضباط ومنع التسريح، ينذر بانعكاسات سلبية على المؤسسة العسكرية، بدءا من ضرب هيكليتها وهرميتها، مرورا بالخلل في توزانات الترقيات، وهو أمر مخالف لقانون الدفاع".

وتابع: "الجيش هو العمود الفقري للبنان، ولا نغالي إذا قلنا إنّه ضمانة أمنه واستقراره، وإنّ مهمّته لا تُختصر بزمن الحروب والصراعات فقط، لأن تحصين الاستقرار والسلام يتطلب جهودا تفوق أحيانا متطلبات الحروب".

 وختم: "ربما غاب عن بال البعض بغير قصد أو بقصد، أنه رغم الاستقرار الأمني الذي ننعم به حاليا، فالتحدّيات لا تزال كبيرة، سواء عند حدودنا الشرقية والجنوبية والبحرية".

وأثار كلام عون استياء لدى رئيس الحكومة، إذ أنها المرة الأولى التي يتنقد القائد سياسات الحكومة".

المصدر: الجريدة