تسجيل صوتي من داخل ناقلة النفط البريطانية المحتجزة...وظريف: بولتون يسمّم أفكار بريطانيا

  • إقليميات
تسجيل صوتي من داخل ناقلة النفط البريطانية المحتجزة...وظريف: بولتون يسمّم أفكار بريطانيا

نشرت شركة أمن بحري بريطاني، الأحد، على حسابها بتويتر، مقطعا صوتيا للحظات ما قبل نزول جنود إيرانيين على متن ناقلة النفط ستينا إمبيرو وهي ترفع العلم البريطاني في الخليج، الجمعة الماضية، قبل اقتيادها إلى إيران.

وفي التسجيل الصوتي يُمكن سماع السفينة الإيرانية وهي تطلب من ناقلة - يُعتقد أنها ستينا إمبيرو - تغيير مسارها، قائلة: "إذا أطعت الأوامر، ستكون في أمان".

ثم يمكن سماع الفرقاطة مونتروز (سفينة تابعة للبحرية الملكية البريطانية وموجودة في مياه الخليج حاليا) وهي تعرّف عن نفسها في التسجيل الذي حصلت عليه شركة الأمن البحري البريطاني درياد غلوبال (Dryad Global).

وقالت الفرقاطة لستينا إمبيرو: "أثناء قيامك بالمرور العابر في مضيق دولي معترف به (مضيق هرمز). بموجب القانون الدولي يجب ألا يتم إتلاف أو اعتراض سبيل أو عرقلة أو إعاقة المرور".

ثم طلبت الفرقاطة من السفينة الإيرانية تأكيد أنها "لا تنوي انتهاك القانون الدولي" بينما كان يصعد جنود على متن الناقلة.

وكان مالكو الناقلة قالوا إنهم فقدوا الاتصال مع طاقمها المؤلف من 23 شخصا فيما زعمت إيران أن الناقلة "أوقفت" لأنها "تسببت في حوادث بحرية يجري التحقيق فيها".

إلا أن شركة ستينا بالك، المالكة للناقلة، قالت إنها كانت "ملتزمة بشكل كامل بجميع قواعد الملاحة واللوائح الدولية"، وإنها احتجزت أثناء وجودها في المياه الدولية.

لندن تبحث عدة خيارات ردا على احتجاز الناقلة

وقالت وزارة الدفاع البريطانية، يوم الأحد، إن الجميع قلق إزاء احتمال نشوب صراع في الشرق الأوسط، مؤكدة أن المطلوب في الوقت الحالي هو تهدئة الموقف.

وفي رد على سؤال بشأن احتمال فرض عقوبات على إيران بعد احتجازها ناقلة نفط بريطانية، أوضحت الوزارة أنها تبحث عدة خيارات.

وأكدت الوزارة البريطانية، التزامها بالوجود عسكري في الشرق الأوسط للإبقاء على مضيق هرمز مفتوحا أمام حركة الملاحة.

ظريف: الحذر وبعد النظر

وفي جديد المواقف، أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن "الحذر وبعد النظر" هما السبيل الوحيد لتهدئة التوتر بين بلاده وبريطانيا بعد احتجاز طهران لناقلة ترفع العلم البريطاني.

وقال ظريف عبر تويتر إنه "بعد فشله في جذب الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى حرب القرن وخشية انهيار فريقه، يسمّم جون بولتون أفكار المملكة المتحدة آملا في جرها إلى مستنقع".

سرعة التحقيق حول ناقلة النفط البريطانية يعتمد على "طاقمها"

واليوم، أعلنت إيران أن سرعة التحقيق حول السفينة المحتجزة "تعتمد على تعاون طاقمها" وذلك بعد تجاهلها الدعوات الدولية إلى الإفراج فورا عن ناقلة نفط ترفع علم بريطانيا التي أكدت أنها تفكر في "مجموعة خيارات".

وقال المدير العام للموانئ والملاحة البحرية في محافظة هرمزكان (جنوب) مراد عفيفي بور إن "التحقيق يعتمد على تعاون طاقم السفينة وعلى إمكانيتنا في الوصول إلى الأدلة الضرورية للنظر في القضية".

وأكد في مقابلة مع قناة "برس تي في" الحكومية الناطقة بالإنكليزية أن أفراد الطاقم الـ23 هم على متن الناقلة و"بصحة جيدة". و18 منهم من الهند وضمنهم القبطان، والخمسة الآخرون من الفيليبين وروسيا ولاتفيا.

سلطنة عمان تدخل على خط التهدئة

أما سلطنة عمان، فدعت الأحد، إلى عدم تعريض مضيق هرمز لمخاطر تؤثر على حرية الملاحة، قائلة: "نتطلع لقيام إيران بالإفراج عن ناقلة النفط البريطانية".

وأكدت السلطنة متابعتها باهتمام بالغ حركة الملاحة في مضيق هرمز، داعية "جميع الأطراف لحل خلافاتهم بالطرق الدبلوماسية وضبط النفس".

المصدر: Kataeb.org