جبهة سياسية لبنانية دفاعاً عن اتفاق الطائف

  • محليات
جبهة سياسية لبنانية دفاعاً عن اتفاق الطائف

تنشط حركة اتصالات بين أطراف إسلامية ومسيحية، لتشكيل جبهة سياسية داعمة لاتفاق الطائف تكون نواتها لقاء رؤساء الحكومات السابقين، بعد مطالبات بضرورة السعي من أجل تأمين أوسع شبكة دعم لهذا الاتفاق الذي أنهى الحرب اللبنانية، وأعاد للبنان استقراره وأمنه بدعم عربي ودولي ورعاية مباشرة من المملكة العربية السعودية.
وعلمت "السياسة"، أن الاتصالات جارية بهدف استمزاج آراء عدد من الأطراف السياسية التي واكبت ولادة اتفاق الطائف، وتربطها علاقات وطيدة بالسعودية ودول مجلس التعاون الخليجي، كون أي استهداف لهذا الاتفاق، برأي مرجع وزاري سابق، "سيعرض علاقات لبنان العربية لمخاطر لا حصر لها، ما يتعارض كلياً مع انتمائه العربي والقومي، في مواجهة المحاولات الإيرانية الهادفة إلى فرسنة المنطقة" .

المصدر: صحيفة السياسة الكويتية