حنكش اطلع البطريرك الراعي على ما تعرّض له وأهالي المنصورية...الصايغ: وصمة عار على جبين السلطة

  • محليات

استنكر البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي ما تعرّض له اهالي المنصورية والنائب الياس حنكش من اعتداء خلال احتجاجهم على مدّ خطوط التوتر العالي في المنصورية.

موقف الراعي جاء خلال اطّلاعه من النائب حنكش يرافقه نائب رئيس الكتائب سليم الصايغ في بكركي على ما حصل اليوم ميدانيا.

الصايغ اكد بعد اللقاء ان النائب الياس حنكش يمثّل الامة جمعاء والتعرّض له هو تعرّض لهيبة مجلس النواب وكل الشعب اللبناني مشددا على ان استعمال القوة المفرطة بوجه اهالي المنصورية وصمة عار لهذه السلطة التي فقدت معايير حسن التصرف والاداء والبطريرك الراعي يشجب هذا الامر.

وقال:" المواجهة طبعا مستمرة على الارض وحشد الاهالي موجود وصامد لمنع مدّ الخطوط".

وأضاف الصايغ:"الكل يجب ان يفهم ان القضية ليست قضية بضع شقق انما 44 الف شقة متضررة من هذا الامر وهناك مجزرة صحية وبيئية ترتكبها السلطة في المنطقة".

وطلب من وزيرة الداخلية ريا الحسن الحريصة على حقوق الانسان وهي أتت من خلفية نضالية ان لا تغطّي قرارات من هذا النوع واصفا القرارات بغير العادلة.

وقال:"هناك وزراء اتوا من قبلها ورفضوا استخدام القوة لان فيه انتهاكا للحقوق الفردية".

واضاف:"من عتبة بكركي هذا الصرح الكبير نقول اوقفوا المجزرة بحق الناس وموقفنا واضح كما موقف راعي أبرشية بيروت للموارنة المطران بولس مطر الذي دعا الى ايقاف العمل وعدم مدّ الخطوط فوق الأرض".

واكد الصايغ ان المطلوب وقفة شريفة من نواب المتن ابعد من السياسة والاعتبارات الحزبيّة والفئوية الصغيرة وهذه الروحية التي ستتحرّك بها بكركي.

واذ اشار الى ان المطلوب الحفاظ على الناس في المنطقة المتضررة،  اعتبر ان القانون كما وضعوه جائر، مشددا على ان استعمال القوة المفرطة مدان لبنانيا ودوليا.

وكشف اننا ككتائب لفتنا نظر القوى الدوليّة المعنية لمساعدة لبنان جراء الانتهاك الكبير الذي حصل.

هذا واطّلع البطريرك من حنكش على الفيديو الذي يظهر كيفية التعاطي مع الاهالي في احتجاجهم السلمي.

اشارة الى ان وفد الكتائب قدّم للبطريرك التعازي بوفاة المطران رولان ابو جودة.

المصدر: Kataeb.org