دوليّات

بالصورة- 5 ملايين دولار لمن يبلغ عنهم!

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية رصد جوائز تصل قيمتها إلى 5 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عن عدد من قادة تنظيم داعش الإرهابي. وأوضحت الوزارة في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني، الأربعاء، أن برنامج العدالة التابع لها عرض مكافآت لمن يساعد في القبض على أي من "قادة داعش الرئيسيين"، وعددهم ثلاثة. والقادة هم: أمير محمد سعيد عبد الرحمن المولى، وسامي جاسم محمد الجبوري، ومعتز نعمان عبد نايف نجم الجبوري. والمولى، حسب واشطن، أحد القادة البارزين في داعش بسوريا والعراق، ويدعى أيضا "حجي عبدالله"، ويعتبر من كبار الأيدولوجيين في التنظيم الإرهابي، وساهم في تبرير الفظائع التي ارتكبت بحق الأقلية الإيزيدية. ويعتقد أنه أشرف على عدد من العمليات الإرهابية لداعش، وأنه خليفة محتمل لزعيم التنظيم أبو بكر البغدادي. أما سامي الجبوري، فيعرف أيضا باسم "حجي حميد"، وكان قبل داعش عضوا في تنظيم القاعدة الإرهابي، وهو متورط في إدارة الشؤون المالية لداعش. وشغل مواقع عدة داخل داعش، مثل نائب قائد التنظيم في جنوب الموصل عام 2014، وفي وقت لاحق كان بمثابة وزير مالية التنظيم. ومعتز الجبوري، يشبه سيرة سابقه نوعا ما، فقد كان عضوا في تنظيم القاعدة بالعراق، قبل انضمامه إلى داعش، ويعرف باسم "حجي تيسير "، وأشرف على عمليات صنع القنابل وأعمال قتالية. ويأتي هذا العرض بعد تزايد التحذيرات الدولية من عودة تنظيم داعش بعد هزيمته في سوريا والعراق. وقال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إن داعش يكتسب قوة في بعض المناطق، فيما حذرت الاستخبارات الأميركية من أن آلاف المسلحين الذين كانوا مختبئين تحت الأرض بدأوا في تجميع صفوفهم. وبرنامج مكافآت من أجل العدالة، حسب وزارة الخارجية الأميركية، أداة فعّالة في إنفاذ القانون، ويديره جهاز الأمن الدبلوماسي التابع للوزارة. ودفع البرنامج أكثر من 150 مليون دولار، منذ العام 1984 لأكثر من 100 شخص، قال إنهم قدموا معلومات ساهمت في القبض على إرهابيين، وتقديمهم إلى العدالة وإحباط هجمات إرهابية.

نظام جديد للهجرة إلى بريطانيا بعد بريكست

أكدت بريطانيا أنها ستنهي قوانين الاتحاد الأوروبي لحركة التنقل فور انسحابها من الاتحاد (بريكست) في 31 أكتوبر المقبل، ولكن رئيس الوزراء بوريس جونسون قال إن بلاده لن تأخذ موقفاً معادياً للهجرة. ولم تقل الحكومة البريطانية في عهد رئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي سوى أن بريطانيا ستعمل على إنهاء حرية التنقل «بأسرع ما يمكن» في حالة خروجها من الاتحاد الأوروبي بلا اتفاق انتقالي.

نهاية مسلح برازيلي احتجز عشرات الرهائن!

احتجز مسلح صباح الثلاثاء 37 شخصا، على الأقل، رهائن على متن حافلة في ريو دي جانيرو في البرازيل، قبل أن يتم قتله من قبل قوات الأمن. وبعد عملية احتجاز رهائن على متن حافلة بالبرازيل، تم الإعلان عن مقتل المختطف، بعد ساعات من المفاوضات معه. وأفرج المختطف عن 6 من الرهائن، على الأقل، منذ بدء عملية احتجازهم نحو الساعة 5:30 صباحا، بعد مفاوضات السلطات للمختطف، قبل أن يتم إنقاذ بقية المحتجزين فور مقتل المختطف. ووفقا لموقع "بلومبرغ"، سكب المختطف البنزين داخل الحافلة، وهدد بحرقها بمن فيها، حسب ما قال الرهائن الذين تم الإفراج عنهم. وقالت السلطات إن الرجل أخبرهم بأنه رجل شرطة، كما أنه لم يقدم مطالب خاصة، وقد يكون مصابا بمشكلات نفسية، حسب ما أعرب متحدث باسم الشرطة. وطوقت الشرطة البرازيلية مكان الحافلة، على الجسر الذي يربط ضاحية ساو غونشالو بوسط ريو دي جانيرو. وتسبب إغلاق الجسر بازدحام مروري كبير وسط المدينة البرازيلية.

loading