روحاني: العقوبات الأميركية ستفشل والبيت الأبيض متخلف عقليا!

  • إقليميات
روحاني: العقوبات الأميركية ستفشل والبيت الأبيض متخلف عقليا!

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، إن العقوبات الأميركية على طهران تنم عن يأس الولايات المتحدة الأميركية.

وأكد روحاني، خلال كلمة له اليوم الثلاثاء، نقلها التلفزيون الإيراني، أن "البيت الأبيض يعاني من عطب فكري، لأنه يواجه في كل يوم مشكلة"، لافتا إلى أن إيران تتحلى بالصبر الاستراتيجي، لكنها لا تخشى شيئا.

وأضاف: العقوبات الأميركية ستفشل والبيت الأبيض "متخلف عقليا"، مؤكدا أن "العقوبات على المرشد الإيراني علي خامنئي غير مجدية، لأنه لا يملك أرصدة في الخارج.
وأوضح الرئيس الإيراني أن الأميركيين أثبتوا أنهم كاذبون في زعمهم ويريدون التفاوض.
وبشأن الطائرة الأميركية المسيرة، قال روحاني إن الرد الإيراني على خرق الطائرة الأميركية جرى خلال دقائق وتمت إصابتها بمنظومة محلية الصنع.
ووقع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أمس الاثنين، أمرا تنفيذيا يفرض عقوبات مشددة على إيران.
وأوضح ترامب أن العقوبات تأتي ردا على إسقاط إيران طائرة مسيرة. وقال إن العقوبات ستستهدف المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، مضيفا أنه لا يسعى للدخول في صراع مع إيران وإنه يود التوصل إلى اتفاق معها.

السفير الإيراني
من جانبه، قال السفير الإيراني لدى الأمم المتحدة ماجد تاخت رافانشي، إن العقوبات الجديدة التي فرضتها واشنطن على طهران "لا تظهر الاحترام للقانون الدولي"، مشددا على أنه لا فرصة للحوار بين الولايات المتحدة وإيران، طالما بقي التهديد بالعقوبات قائما.

المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية
كما أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، أن قرار الولايات المتحدة بفرض عقوبات ضد قادة إيران وكبار المسؤولين الآخرين، سيغلق إلى الأبد مسار الدبلوماسية بين طهران وواشنطن.

وزير الدفاع الإيراني

أما وزير الدفاع الإيراني فاعتبر أن عملية إسقاط الطائرة الأميركية المسيرة "مُشرّفة" وأثبتت أن إيران لن تتهاون في الدفاع عن مصالحها الوطنية.

نائب وزير الخارجية الروسي

بدوره وصف نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، العقوبات الأمريكية الجديدة ضد إيران بأنها إجراءات غير مسبوقة، وتبطل كل إشارات واشنطن حول الاستعداد للحوار.

وقال ريابكوف: "تظهر هذه الإجراءات الجديدة غير المسبوقة ما تمثله التصريحات الأمريكية عن الاهتمام بالحوار مع إيران. أي أنها تبطل بشكل أساسي كل الإشارات المتكررة باستمرار بأن واشنطن منفتحة ومستعدة للحوار".

وأضاف: "لا يمكن إجراء الحوار تحت تهديد السلاح بالمعنى الحرفي والمجازي".

رئيس الوزراء الإسرائيلي 

أما رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو فأشار الى أن إسرائيل عملت لمئات المرات ضد إيران في سوريا، كما عملت على منعها من الحصول على أسلحة متقدمة تريد إرسالها إلى حزب الله"، متعهدا بمنع استخدام إيران الأراضي المحيطة بإسرائيل ضدها كمنصة لإطلاق هجمات.

المصدر: Kataeb.org