ريتا حايك تخصّ kataeb.org بمفاجأة: أنا مغرمة بجندي إيطالي وسأواجه أمي!

  • فنون
ريتا حايك تخصّ kataeb.org بمفاجأة: أنا مغرمة بجندي إيطالي وسأواجه أمي!

سرقت الأنظار ليس فقط بجمالها بل بطاقاتها الإبداعية من خلال ادائها الداخلي الذي أخرج ما في باطنها من مواهب، ونقلها الى المشاهد في السينما والمسرح والتلفزيون، لتستقر في قلوب الجميع بـ "ثواني".

هي الممثلة ريتا حايك او "هنادي" المرأة الصلبة والحنونة في الحياة كما في مسلسلها "ثواني" الذي نشاهده حاليا عبر شاشة الـLBCI، من تأليف كلوديا مرشيليان، إخراج سمير حبشي وانتاج Eagle Films. والتي أكدت لـkataeb.org ان مجريات احداثه ستتصاعد بوتيرة سريعة كما بكل حلقة، وان مخطط الإنتقام بالتكافل والتضامن بينها و "سامي – رودريغ سليمان"، سيتّصف بالحدّية والصرامة أكثر فأكثر، حتى ان "مواجهتها لأمها" (الممثلة القديرة نهلا داوود)، ستكبر بعد ان تركتها صغيرةً لتتزوج من رجل ثري (الممثل فادي ابراهيم)، ما جعلها تعيش الفقر والعذاب النفسي مع والدها وخالتها (الممثلة ختام اللحام) وابنها الذي ربّته بعيدًا عن والده (الممثل عمار شلق) المتزوّج ثانيةً من مراهقة.

حايك عبّرت عن بالغ سعادتها بنجاح "ثواني"، فهي لا تفوّت اي حلقة منه، مشيدةً بالكيمياء بين الممثلين، والاحترافية في الكاستينغ، والحبكة الدرامية، وإبداع حبشي المعهود، ولذلك لا نجد حلقة ضعيفة على حدّ تعبيرها.

وشددت حايك من جهة أخرى، على ان ظروف ولادتها لطفلها الأول، منعها من الالترام ببطولة اي مسلسل رمضاني رغم العروض الملحّة والكثيفة التي وصلتها، من شركات انتاج لبنانية وعربية.

وفي سياق متصل، خصّت ريتا موقعنا بمفاجأة، كناية عن انهائها تصوير بطولة فيلم سينمائي ايطالي بعنوان La Règle D’or اوLa Regola D’oro ، من كتابة وإخراج "اليساندرو لونارديللي، تمّ تصويره بين ايطاليا ومراكش المغربية، وتجسد فيه دور فتاة لبنانية تعمل في اليونيفيل (قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام)، تقع في غرام "جندي ايطالي"، مما سيججعل قصتهما، محور الفيلم ومجريات احداثه الاساسية، ولاسيما في ظل تطورات عدة تحصل على الحدود.

واوضحت انها اللبنانية الوحيدة المشاركة في هذا العمل السينمائي، بمشاركة الممثل المغربي أمين الناجي، وممثلين من إيطاليا، وستتكلم فيه الانكليزية والايطالية والعربية، وقد اختارها "لونارديللي" بعد إعجابه بأدائها في فيلم "القضية رقم 23 – The Insult" للمخرج زياد الدويري الذي نافس على جائزة أوسكار كأفضل فيلم أجنبي، في سابقة هي الأولى من نوعها في السينما اللبنانية.

هذا وتنتظر حايك عرض الفيلم السينمائي Beirut Holdem  لـ"ميشال كمّون"، ويحكي قصة شاب يُدعى "زيكو" يخرج من السجن بعد قضائه فترة محكوميته، فيعود ويلتقي أصدقاءه، ويدخل مدينته "بيروت" مجددًا، ليحتك مباشرة بحبيبته السابقة من جهة، ويتعرّف على فتاة أي (حايك) من جهة أخرى، فيعيش صراعًا بين ماضيه وحاضره رغم تصميمه على الإنطلاق بحياة مختلفة فور خروجه من السجن.

وهنا سيشعر هذا الشاب بأنه يرى نفسه بشكل كلّي بالفتاة الجديدة في حياته، فتعكس الأخيرة شخصيته لتصبح "مرآته" إنما بأنثوتها، وتبدأ من بعدها الأحداث المشوّقة.

 

المصدر: Kataeb.org