سفير بلجيكا: الإتحاد الأوروبي قلق من سيدر

  • محليات
سفير بلجيكا: الإتحاد الأوروبي قلق من سيدر

أعلن سفير بلجيكا في لبنان هوبير كورمان "ان بلجيكا تقف دائما الى جانب لبنان، وهي صديقة وقريبة منه وتريده دائما آمنا ومستقرا ومزدهرا، وتتطلع الى تقدمه لأن الإستقرار والأمن هما من الشروط الأساسية لتحقيق التنمية الإقتصادية والإجتماعية وتشجيع الإستثمارات. وفي هذا السياق، ترى بلجيكا أن ليس من السهولة تخطي الصعاب القائمة التي يواجهها لبنان في المرحلة الراهنة ولكنها تراقب وتتابع الأوضاع اللبنانية عن كثب وتقف الى جانب الشعب اللبناني".

وأضاف خلال لقائه رئيس غرفة طرابلس والشمال توفيق دبوسي بحضور السكرتير الأول في السفارة البلجيكية يرون دبوا ووفدا من مجلس الأعمال البلجيكي في لبنان برئاسة فادي حبيب سماحة "إنني بطبعي متفائل، ولا بد لي أن أثني على الحوار الديمقراطي الذي تشهده جلسات المجلس النيابي اللبناني لمناقشة موازنة 2019 في مناخ حضاري، نأمل أن يتم معه إقرار الموازنة لأن ما يهم بلجيكا هو أن يخطو لبنان خطوات حثيثة باتجاه وضع الترتيبات المتعلقة بموازنة 2020، ونراها تشكل مرحلة انتقالية يرافقها استقرار نقدي ومالي وضرائبي وإصلاحات بنيوية. الإتحاد الأوروبي متضامن مع لبنان عبر سلسلة مؤتمرات داعمة له، وقد تجلى ذلك في روما لمساعدة مؤسسته العسكرية ولوضعه الإقتصادي من خلال سيدر وفي بروكسل للتخفيف من العبء الثقيل الناجم عن وطأة وجود النازحين".

وتابع: "هذا يتطلب تعزيز الثقة مع المجتمع الدولي، وأن يتعمق التزام لبنان بالشراكة مع هذا المجتمع، وأنا هنا لا أخفي قلق الإتحاد الأوروبي بالنسبة لسيدر انما أثق تماما وبروح التفاؤل، بأن لبنان في إمكانه الإستفادة من مقررات مؤتمر سيدر من خلال انتهاجه للشفافية واتخاذه تدابير استثنائية لم يعتد على اتخاذها من قبل وتأخذ بلإلاعتبار دقة المرحلة وحساسيتها".

وأكد أن "مشاريع غرفة طرابلس هي مثار اهتمام شركات الإستثمار البلجيكية وتتكيف مع تطلعات الإستثمار لديها".

ثم جال كورمان والوفد المرافق على مشاريع الغرفة، مبديا تقديره "للمستوى العالي الذي تمتاز به مختبرات مراقبة الجودة والمعدات التقنية"، وقال: "بالنسبة الى المشاريع الكبرى المستقبلية، فإنني متأثر ومسرور بأبعادها الإنمائية والإستثمارية، وهي مشاريع اساسية لتحقيق التنمية الإقتصادية والإجتماعية، وأتمنى أن تحظى بالنجاح".

المصدر: الجمهورية