عقبات تواجه المبادرة الروسية لإعادة النازحين

  • محليات
عقبات تواجه المبادرة الروسية لإعادة النازحين

وضع الوفد الروسي، الذي يترأسه مبعوث الرئيس فلاديمير بوتين إلى سوريا ألكسندر لافرنتيف، المسؤولين اللبنانيين الذين التقاهم، أمس، في حقيقة الصعوبات التي تواجه المبادرة الروسية لإعادة اللاجئين، لكنه أكد في المقابل على أن المبادرة لا تزال قائمة، وأن الجهود تنصب لإزالة العقبات من أمامها.

وأشارت المعلومات التي حصلت عليها "السياسة" الكويتية، إلى أن الوفد الروسي شدد على أن تعزيز التواصل اللبناني – السوري المباشر، يساعد كثيراً على تفعيل المبادرة وإنجاحها، لكنه اعتبر أن التسوية السياسية في سورية، من شأنها إعطاء دفع قوي لعودة اللاجئين، إلى جانب توفير الأموال التي ما زالت تقف حجر عثرة أمام عودتهم.

ووجه لافرنتيف، الدعوة للبنان لحضور الاجتماع المقبل لمسار أستانا التفاوضي لحل الأزمة السورية، المقرر عقده نهاية يوليو/ تموز المقبل.

واعتبر أنه "لتحقيق عودة اللاجئين يجب تحقيق عوامل العودة وهي ليست مسؤولية الحكومة السورية وحدها بل كل الأطراف".

في السياق، علمت "اللواء" من مصادر دبلوماسية ان الموفد الروسي الذي نقل إلى الرئيس عون دعوة رسمية للمشاركة في مؤتمر استانا في نهاية شهر تموز المقبل في بلدة نور سلطان اكد اهمية مشاركة لبنان والعراق كمراقبين فيه مشيرا الى استعداد روسيا في التحضير له.

وقالت انه لفت الى ضرورة حضور الأردن والمملكة العربية السعودية كذلك وان مشاركة هذه الدول من شأنها ان تضع المؤتمرين في صورة موضوع النازحين وتعطي للمباحثات دفعا للمتابعة.

وتحدثت المصادر عن تشديد الموفد الروسي على التنسيق مع الموفد الدولي غير بيدرسون في مسار استانا وعن انشاء مجموعة عربية مصغرة تضم لبنان والإردن ومصر والعراق والمملكة العربية السعودية في موضوع التنسيق للمؤتمر. كما ابدى استعداد روسيا لبذل المزيد من الجهود لعودة النازحين مع العلم ان موضوع النزوح سيشكل مادة للبحث في استانا.

 

 وافادت ان المسؤول الروسي اكد متابعة بلاده للوضع في سوريا والأستمرار في مكافحة الأرهاب والارهابيين ولا سيما في ادلب مكان تجمعهم. وتوقف عند وجود موقف متردد لبعض الدول في موضوع الارهابيين اذ تارة يدينونهم وتارة اخرى يدعمونهم. كذلك اشاد بالنهج السياسي المتبع في لبنان مؤكدا وقوف روسيا الى جانب لبنان في ما يتعلق بالمساعدة في ملف النازحين.

 

وعلمت «اللواء» انه لم يقترح اي امر يتصل بالتواصل مع سوريا في ما خص ملف النازحين أو عن موضوع ترسيم الحدود.

وقالت مصادر دبلوماسية ان لا خطة عملية لموفد الرئيس الروسي لإعادة النازحين السوريين، وما أثاره مع المسؤولين هو تكثيف الاتصالات لإيجاد آلية مدعومة من المجتمع الدولي لإعادة النازحين السوريين، بدعم من الدول الغربية الفنية.

 

اما الرئيس عون فأسهب وفق المصادر في شرح تداعيات النزوح السوري على لبنان مشيرا الى ان لبنان تحمل تداعيات الحرب السورية، وانه طالب الوفد الروسي بمساعدة لبنان في مسألة النزوح، من خلال ترتيب أوضاع السوريين العائدين إلى بلدهم، وتوفير كل احتياجاتهم لكي يزدادوا تمسكاً بأرضهم.

المصدر: Kataeb.org