غياب مفاجئ أدمى القلوب وأحدث صدمة...كورونا يُفقِد الجسم الطبّي طبيباً جديداً

  • مجتمع

شهيد مضى في الحرب ضد الوباء.... بثوبه الابيض، حاربه وداوى آلام مرضاه حتى تمكّن منه الفيروس الخبيث فأودى بحياته...

شهيد مضى في الحرب ضد الوباء.... بثوبه الابيض، حاربه وداوى آلام مرضاه حتى تمكّن منه الفيروس الخبيث فأودى بحياته...

إنضم الطبيب علي عقيل قانصو من بلدة الدوير قرب النبطية الى قافلة ضحايا كورونا، بعد أن فارق الحياة صباح اليوم في إحدى المستشفيات إثر إصابته بمضاعفات أصيب بها منذ أكثر من عشرة أيام.

وكتب الطبيب قيصر حجازي ناعياً قانصو:"الزميل الدكتور علي عقيل قانصو عانى من عوارض وتعقيدات وباء الكورونا منذ اسابيع واليوم نودعه الى مثواه الأخير.

فاجعة وخسارة رحيلك المبكر يا علي.

ما هكذا تكون نهايات المناضلين .

مواقفك الصلبة والنبيلة تلهمنا الصبر والإستمرار من أجل مجتمع مدني متعدد تسوده العدالة وخاصة في الظروف الصعبة التي نعيشها .

إبتسامتك المحببة وحسن معشرك وخفة دمك، أصبحت علامتك الفارقة في مناسبات الفرح والسمر والرحلات.

غيابك المفاجئ أدمى القلوب وأحدث صدمة لكل من عرفك وخاصة في قطاع طب الأسنان .

لك الرحمة ولروحك السلام

لزملائك ورفاقك ولعائلتك وأبناء بلدتك الدوير خالص العزاء والصبر .

ستبقى ذكراك العطرة في وجدان كل المخلصين".

المصدر: Kataeb.org