فضل الله: أي تسوية في موضوع المال العام جريمة بحق البلد سنواجهها

  • محليات
فضل الله: أي تسوية في موضوع المال العام جريمة بحق البلد سنواجهها

اكد النائب حسن فضل الله في جلسة مناقشة الموازنة ان العقوبات على حزب الله عدوان جديد على لبنان بشعبه ومؤسساته وديمقراطيته واستهداف اي نائب يعني استهداف الامّة جمعاء.

وقال:" لا ننظر الى الموازنة على أنها تلبي جميع الطموحات وهي لا تحقّق كلّ ما نسعى اليه ولكن المهم أننا بدأنا مسارا وهي خطوات بطيئة لكنها للأمام ولو تم الاخذ بما بدأنا به عام 2010 لكنا وفرنا الكثير على البلد وأهم هذه الملفات هو ملف القطوعات الحسابية".

ولفت فضل الله الى انه في موضوع المال العام لا تسويات لان اي محاولة لايجاد تسوية هي جريمة بحق البلد وسنقوم بما يمليه عليه الواجب لمنع ارتكابها.

أضاف:" لا يمكن الاكتفاء بقطوعات الحساب بدءا من العام 2004 والخيار القانوني هو اقرار القطوعات من العام 1997 الى 2017 لتكون لنا قاعدة محاسبية سليمة لحماية المال العام وأدعو ديوان المحاسبة لأن يعتبر ملف قطوعات الحساب أولوية وطنية".

وشدد فضل الله على ان المدخل لاي محاسبة واستعادة المال المنهوب هو القضاء والمشكلة لا بالاشخاص بل بالمنظومة والسلطة تحاول اسر القضاء بالتعيينات والتشكيلات مضيفا:" المشكلة بالمنظومة الموجودة بين السلطة السياسية والسلطة القضائية التي يجب ان نسعى لجعلها سلطة مستقلة لتعود لها هيبتها".

فضل الله اكد ان حزب الله سيكمل معركة مكافحة الفساد وسينتصر فيها فالفساد احتلال و"سنحرر الدولة من الفاسدين بعيدا عن كل الخلفيات السياسية".

وقال:" كل ما نطلبه في موضوع المصرف المركزي هو تطبيق القانون وهل يتم تطبيق قانون النقد والتسليف؟".

واعتبر ان اموال الخلوي مستباحة منذ 2012 وكلنا معنيون بحماية المصرف المركزي ولكن هناك شكوك تزداد عند الرأي العام والغموض يزيد الهواجس.

وأضاف:"اذا كان هناك أحد في لبنان يعتقد أنه يمكن أن يرهن مستقبل أي أمر سياسي أو اقتصادي بالنفط أو سواه الى الأميركيين فهو يعيش في وهم وعليه إعادة حساباته".

المصدر: Kataeb.org