قلق لبناني من التوتر بين الولايات المتحدة وإيران

  • محليات
قلق لبناني من التوتر بين الولايات المتحدة وإيران

يزداد القلق لدى المسؤولين اللبنانيين على مختلف المستويات من سياسيين وعسكريين كلما ارتفعت التهديدات بين الأميركيين والإيرانيين. وهو يتصاعد على الأخص لدى تكرار التهديد الأميركي بضرورة إنهاء خطر التنظيمات التي تجندها إيران للعب أدوار تتجاوز مهمة القوات المسلحة التابعة لبعض دول المنطقة. ومما قالته الخارجية الأميركية قبل 78 ساعة «إننا ملتزمون باستراتيجية تجاه إيران تتمتع بأفضل فرص إزالة التهديدات التي نراها تمتد من لبنان إلى اليمن».

مصدر لبناني يرصد سلسلة التحديات المتصاعدة بين واشنطن وطهران قال لـ«الشرق الأوسط» معلّقاً إن ما يضاعف قلق المسؤولين عمليات التخريب التي تعرضت لها ناقلات نفط في الفجيرة وغيرها، واستعجال وزارة الخارجية الإيرانية بإصدار بيان وصفت فيه ما وقع في الفجيرة بأنه «مزعج».

وتابع المصدر أن «مثل هذا الوصف قد لا يقنع دولة الإمارات وسواها». وأشد ما يقلق سواء القيادة السياسية أو العسكرية أن الخريطة الاستراتيجية الأميركية حددت أهدافا للقضاء على التهديدات التي يمكن أن تنجم عن التنظيمات التي تمولها وتدربها وتسلحها إيران تقع بين لبنان واليمن. وأضاف: «هل هذا يعني أن الولايات المتحدة الأميركية ستنفذ عملية عسكرية ضد (حزب الله) اللبناني الذي تعتبره تنظيماً إرهابياً، أم أنها ستكلف إسرائيل بهذه المهمة... وعندئذ لن تكون المهمة محدودة بل ستتوسّع إلى حرب بين لبنان وإسرائيل لأن الجيش اللبناني سيتصدى لأي استهداف».

وأشار المصدر إلى أن أكثر من مسؤول حاول الاستفسار من الموفد الأميركي ديفيد ساترفيلد، الذي جال على المسؤولين أمس دون أن يعطي أي تفاصيل دقيقة، وذلك لأن ساترفيلد مكلف بمهمة مقتصرة على ترسيم الحدود البحرية والبرية والجوية مع إسرائيل لإتاحة الفرصة أمام لبنان باستثمار حصصه في المنطقة الاقتصادية الخالصة، حيث النزاع قائم بين لبنان وإسرائيل في البلوك 9.

وتوقّع المصدر أن يسعى قائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون إلى تجنيب لبنان أي هجوم على «حزب الله» «لأن ذلك سيتوسّع وسيؤدي إلى دفاع الجيش اللبناني وصد أي عدوان على الأراضي اللبنانية بسلاح أميركي». غير أنه استبعد أن يقدم المسؤول الأميركي لعون أي معلومات عن مخطط عسكري يستهدف الحزب في لبنان الذي ورد اسمه كهدف على خريطة الهجمات المُحتملة على «حزب الله». وما يذكر أن عون موجود حالياً في واشنطن، حيث هو في مهمة تقييم المساعدات الأميركية للجيش، والتداول بما يمكن أن يكون للبنان من دور في حال وقوع تطورات عسكرية أميركية إيرانية وتفرّعها إلى انضمام إسرائيل إليها، إذ إن الحزب في حينه لن يقف مكتوف الأيدي.

المصدر: الشرق الأوسط