قمّة الليغا تفي بوعودها.. وأتليتيكو يعبّد طريق جاره المدريدي نحو اللقب

  • رياضة
قمّة الليغا تفي بوعودها.. وأتليتيكو يعبّد طريق جاره المدريدي نحو اللقب

انتهت قمة المرحلة 33 من الدوري الإسباني بين برشلونة وأتلتيكو مدريد بالتعادل 2-2 الثلاثاء ليبتعد بذلك برشلونة عن الصدارة بنقطة مع مباراة أقل للمتصدّر.

انتهت قمة المرحلة 33 من الدوري الإسباني بين برشلونة وأتلتيكو مدريد بالتعادل 2-2 الثلاثاء على أرضية ملعب كامب نو.

وسجل لأصحاب الأرض، مهاجم أتلتيكو مدريد دييغو كوستا خطأ في مرمى فريقه بعد ركنية من ليونيل ميسي في الدقيقة 12، والثاني ميسي من ركلة جزاء 50، في حين سجل لأتلتيكو مدريد ساؤول من ركلتي جزاء 19 و62.

وفشل برشلونة باعتلاء الصدارة ولو مؤقتاً فضاف إلى رصيده نقطة واحدة فقط ليبلغ 70 مقابل 71 نقطة لريال مدريد في الصدارة.

أما أتلتيكو فعزز ترتيبه في المركز الثالث برصيد 59 نقطة.

وكان الأداء متوازناً إلى حد ما في الشوط الأول لكن أداء البرسا تحسن أكثر في الثاني الذي شهد تسجيل ميسي هدفه رقم 700 خلال مسيرته كلاعب مع الأرجنتين وبرشلونة.

ويعاني برشلونة الأمرين هذا الموسم، فبعدما أقال مدرب إرنستو فالفيردي مطلع العام الحالي، لم ينجح خليفته كيكي سيتين في تحسين نتائجه بشكل ملموس، ما وضعه تحت موجة من الانتقادات آخرها من نجوم الفريق أبرزهم الأوروغوياني لويس سواريز صاحب ثنائية التعادل المخيب مع فيغو.

في المقابل، تابع أتلتيكو مدريد الذي استعاد عافيته بعد تعادل مخيب أمام أتلتيك بلباو، نتائجه الايجابية علماً بأنه حقق ثلاثة انتصارات متتالية قبل مواجهته الثلاثاء على ملعب "كامب نو".

وأقيمت المباراة وسط تقارير عن خلافات في غرف ملابس برشلونة وتوتر بين النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي ومساعد المدرب إيدر سارابيا، في ظل خسارة الفريق صدارة الدوري لريال مدريد، لكن مشاهد مباراة الثلاثاء أظهرت حديثاً جانبياً بين الرجلين.

كما أن اللقطات التلفزيونية أظهرت أن ميسي يتجاهل بشكل واضح سارابيا في مباراة سلتا فيغو الاخيرة، حيث ابتعد قائد الفريق الأرجنتيني عن المدرب المساعد لسيتين خلال محاولة الأخير إعطاءه تعليمات خلال فترة استراحة التوقف لشرب المياه.

واتُهم برشلونة في الماضي بسلطة لاعبيه الكبار مثل ميسي وجيرارد بيكيه وسيرجيو بوسكيتس الذين ساهموا بشكل أساسي في النجاحات التي حققها الفريق في الأعوام الماضية.

المصدر: beIN