كحالي: للمجلس التأديبي النقابي دور مساند لمجلس نقابة المهندسين في تحصين المهنة وحمايتها من المخاطر

  • مجتمع

اشار المهندس عبده جوزف كحالي المرشّح لعضوية المجلس الـتأديبي في نقابة مهندسي بيروت الى ان تفعيل دور المجلس الـتأديبي في نقابة المهندسين - بيروت بحسب قانون وأنظمة النقابة، ينص على ما يلي:

للنقابة "مهمة مهنية علمية إدارية إجتماعية وغايتها رفع شأن مهنة الهندسة والنهوض بمستواها العلمي لتقوم بدورها البناء في حقول الإنماء والإعمار والإجتماع الى جانب رفع شأن مهنة المهندسين والمحافظة على حقوقهم ومصالحهم المعنوية والمادية المشروعة والسهر على الواجبات الأدبية لمهنة الهندسة وكرامتها والسهر على انضباط المهندسين واتخاذ التدابير المسلكية اللازمة بحق المهندسين المخالفين لقانون مزاولة المهنة ولأنظمة النقابة وواجبات المهنة الأدبية وذلك ضمن حدود القوانين والأنظمة النافذة".

المادة الأولى من النظام تلخّص دور المجلس التأديبي حيث "كل مهندس يخلّ بواجبات مهنته المعنية بقانون تنظيم مهنة الهندسة أو بأحكام قانون النقابة الداخلي أو بأي نظام آخر صادر عن النقابة، أو يقدم أثناء مزاولة المهنة أو خارجاً عنها على عمل يحط من قدرها أو يسلك مسلكاً لا يتألف وكرامتها أو يُعرض كرامته أو كرامة زملائه لما يمُس الشرف أو الإستقامة أو الكفاءة أو يمُس بسلوكه شرف النقابة التي ينتمي إليها يتعرض للعقوبات التأديبية المنصوص عليها في المادتين 60 و61 من قانون تنظيم مهنة الهندسة".

أمّا الباب الثامن من النظام الداخلي أتى ليُحدّد حقوق المهندس وواجباته وعلى سبيل الذكر لا الحصر المادة 8-7 التي تُحذّر "عند التعاطي بأعمال الهندسة كمهنة حرة أن يسعى المهندس في استجداء الأشغال وجلب الزبائن بأية طريقة من طرق الترغيب والسمسرة كما يحظر عليه القيام مباشرة أو غير مباشرة، بأعمال الدعاية المأجورة عن نفسه ومن أعماله في الجرائد والمجلات والنشرات الأخرى".

أذا للمجلس التأديبي النقابي دور مساند لمجلس النقابة في تحصين المهنة وحمايتها من المخاطر من خلال:

1. القيام بدوره الطبيعي والعادل في المساءلة والمحاسبة للملفات المحالة أليه من مجلس النقابة.

2. أعداد دورات تأهيلية في آداب المهنة وحث مجلس النقابة على اعتمادها للمنتسبين الجدد.

3. استشعار مسبق للمخاطر لتدارك حصولها والحرص على لفت نظر مجلس النقابة اليها وعلى سبيل المثال لا الحصر: الأنتساب بشهادات مزورة؛ أمكانية ارتكاب مخالفات قانونية وللأنظمة؛ تزايد عدد الباطلين عن العمل.

المصدر: Kataeb.org