ما حقيقة توقيف 3 إرهابيين قرب قصر العدل خلال وجود الرؤساء الثلاثة؟!

ما حقيقة توقيف 3 إرهابيين قرب قصر العدل خلال وجود الرؤساء الثلاثة؟!

 صدر عن المديرية العامة لأمن الدولة- قسم الإعلام والتوجيه والعلاقات العامة، البيان الآتي: "تداولت بعض المواقع الإعلامية أخبارا عن توقيف شبكة إرهابية من قبل المديرية العامة لأمن الدولة أرفقتها بتحليلات خاصة، أعقبها بعض التفاعلات والمواقف المبنية على هذه التحليلات، بالإضافة إلى نشر فيديو من قبل أحد الأشخاص يتعلق بموضوع التوقيفات.
يهم المديرية العامة لأمن الدولة أن توضح أنها غير معنية بما يتم تداوله عبر المواقع الاخبارية أو مواقع التواصل الاجتماعي أو من خلال أشخاص أو جهات سياسية، وكانت المديرية قد أصدرت بيانا عن هذا الموضوع بينت فيه توقيف بعض المشتبه بهم لحيازتهم مستندات عسكرية سرية وأسلحة حربية ومناظير عسكرية وكمية من المال، بحيث اعترفوا اثناء التحقيق باستحصالهم على الاسلحة من الشيخ أ.خ. الذي تمت مداهمة منزله بناء على إشارة القضاء وضبط سلاح حربي من منزله. مع الإشارة الى أن كافة المداهمات والتحقيقات تمت بإشارة النيابة العامة العسكرية والنيابة العامة التمييزية، وأصبح بعدها ملف التحقيق بعهدة القضاء المختص". 

وكان موقع mtv  قد أفاد  انه أثناء احتفال الذكرى المئويّة لمحكمة التمييز، وخلال وجود الرؤساء الثلاثة في قصر العدل وسط إجراءات أمنيّة مشدّدة، قامت عناصر من أمن الدولة في محيط قصر العدل بتوقيف ثلاثة أشخاص من أبناء طرابلس بحوزتهم حقيبة تحتوي على مناظير صغيرة وأعتدة عسكريّة وحربيّة.

بعد اقتيادهم إلى التحقيق ودهم منزلهم، تمّ العثور على كمّيةٍ كبيرة من السلاح والمال.

عندها، وبعد الإتّصال بالقاضية منى حنقير معاون مفوض الحكومة العسكري، صدر أمرٌ بتوقيفهم والتوسّع بالتحقيق والكشف عن مصدر السلاح، حيث تبيّن أن هناك مجموعة أخرى بحوزتها كمّية كبيرة من السلاح والمال أيضاً.

واعترف الموقوفون بحصولهم على الأسلحة من الشيخ أيمن خرما الذي تمّت مداهمة منزله والعثور على أسلحة.

المصدر: MTV