الكتائب اللبنانية - آخر الأخبار المحلية والعربية والدولية

الحسن: البعض يتلهى بأجندات تعرقل الحكومة في وقت يحتاج البلد إلى كل دقيقة!

تأسفت وزيرة الداخلية ريا الحسن من تلهي البعض بأجندات سياسية تعرقل عمل الحكومة، في وقت يحتاج البلد إلى كل دقيقة، ولا يحتمل أي تأخير وإهدار للوقت والفرص. وأضافت خلال إطلاق مشروع "نحو محافظة الكترونية" في سرايا صيدا: " أن أقفَ اليوم في قاعة تحمل إسم الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وفي مدينته صيدا بالذات، لأطلق مشروع نحو محافظة إلكترونية، أمر يعني لي الكثير، ويحمل رمزية كبيرة.فمشروع "نحو محافظة الكترونية" يترجم رؤية الشهيد الحريري وحلمه، ببلد يواكب العصر، وبإدارة عامّة، محلية ومركزية ومتطورة، تقدّم أفضل الخدمات للمواطن اللبناني، ويجسد أحد الأهداف التي التزمتها الحكومة الحالية وهو العمل على تعميم مفهوم الحكومة الإلكترونية. وإعتبرت أن رئيس الحكومة سعد الحريري متمسك بأولوية العمل على تعميم مفهوم الحكومة الإلكترونية وغيره من الأهداف الإصلاحية التي تساهم في تطوير البلد، وفي إعادة إطلاق الاقتصاد اللبناني وعجلة الإنماء، وفي جعل لبنان مركز استقطاب للمستثمرين، ووجهة جاذبة لهم.

بومبيو يرد على العرض الإيراني

رفض وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، عرض الرئيس الإيراني حسن روحاني القاضي بإجراء محادثات بين طهران وواشنطن، في حال رفعت الأخيرة العقوبات وعادت إلى الاتفاق النووي. وقال بومبيو في مقابلة نشرتها صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، الاثنين "نفس العرض الذي طرح على جون كيري وبارك أوباما" مشيرا إلى وزير خارجية ورئيس الولايات المتحدة السابقين. وأضاف "الرئيس ترامب سيتخذ بوضوح القرار النهائي. ولكن هذا طريق سارت فيه الإدارة السابقة وأدى إلى (الاتفاق النووي الإيراني) الذي ترى هذه الإدارة والرئيس ترامب وأنا أنه كارثة". وكان روحاني أبدى في تصريحات بثها التلفزيون الإيراني، الأحد، استعداد بلاده لإجراء محادثات مع واشنطن، مشترطا رفع العقوبات التي فرضتها إدارة الرئيس دونالد ترامب، وعادت إلى الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بعد انسحابها منه العام الماضي. وقال روحاني "نؤمن دائما بالمحادثات... إذا رفعوا العقوبات وأنهوا الضغوط الاقتصادية المفروضة وعادوا إلى الاتفاق، فنحن مستعدون لإجراء محادثات مع أميركا اليوم والآن وفي أي مكان"، وفق "رويترز". وتشترط إيران أيضا قبل إجراء أي محادثات السماح لها بتصدير نفس كمية النفط الخام التي كانت تصدرها قبل انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق في آيار 2018. وتقول إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنها مستعدة لإجراء مفاوضات مع إيران للتوصل إلى اتفاق أوسع نطاقا، بما يشمل برنامج إيران للصواريخ البالستية ودعم الميليشيات الإرهابية في المنطقة. ورغم دعوته لإجراء محادثات مع زعماء إيران، قال ترامب، الأسبوع الماضي، إن العقوبات الأميركية على إيران "ستزيد قريبا وبشكل كبير".

Majnoun Leila 3rd panel