الكتائب اللبنانية - آخر الأخبار المحلية والعربية والدولية

ظروف قاسية يمر بها كارلوس غصن... وزوجته تناجي ماكرون!

وجّهت كارول غصن زوجة الرئيس السابق لمجموعة "نيسان-رينو-ميتسوبيشي" نداءً الى الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون للمساعدة على اطلاق سراح زوجها المُعتقل في اليابان. وافاد منسّق اللجنة المركزية لدعم كارلوس غصن عماد عجمي "المركزية" "ان كارول نحاس غصن اطلقت نداءً جديداً ضمن نداءاتها المتعددة وجهته الى الرئيس الفرنسي لمناسبة انعقاد قمة G7 في بياريث وذلك في اطار قمم المجموعة للمرّة الخامسة والاربعين. وناشدت فيه الرئيس ماكرون البحث خلال لقائه مع رئيس وزراء اليابان شينزو آبيه قضية زوجها المُعتقل في اليابان واُطلق سراحه بشروط صعبة متعددة للمرّة الثانية. وقالت غصن ان زوجها الذي يحمل الجنسية الفرنسية يُقيم وسط ظروف قاسية لا تتماشى مع حقوق الانسان، وذلك كما ورد في ندائها. وكان غصن اطلق سراحه بشروط متعددة في المرّة الاخيرة في 25 نيسان الماضي. وتتضمّن شروط اطلاق سراحه مراقبة يومية لتحركاته واتصالاته ومنعه من الاتصال بزوجته باي طريقة او باي طرف له علاقة بالقضايا التي يُحاكم فيها. وكانت المحكمة في اليابان رفضت قبل اسبوعين وللمرّة الخامسة طلباً جديداً تقدّمت به كارول غصن من خلال المحامين للسماح لها بالاتصال او لقاء زوجها. ولم تُحدد حتى اليوم موعد اطلاق محاكمة غصن التي يُعتقد انها باتت قريبة. واعتبرت كارول غصن في ندائها الى الرئيس الفرنسي ان معاملة زوجها غير عادلة ولا تتماشى مع حقوق الانسان. ولم تُعلّق السلطات اليابانية كما افادنا عجمي على هذه النداءات التي تُطلقها كارول غصن. وفي السياق، افادت اوساط يابانية ان ما يجري اجراءات قضائية تُطبّق على جميع الذين يقطنون في اليابان. ولم تشأ ايضاً أوساط سياسية التعليق. وقالت ان هناك فصلاً للسلطات في هذا البلد الذي يحترم القوانين ويُطبّقها.

لماذا يتمسّك الثنائي الشيعي بحصر ملف الترسيم ببري؟

من بين السهام التي وُجّهت ولا تزال الى الرئيس سعد الحريري قبل وخلال وبعد زيارته الرسمية الى الولايات المتحدة الاميركية و"نوعية" اللقاءات مع المسؤولين الاميركيين، ما يُروّج عن رغبته بإدارة ملف ترسيم الحدود البرية والبحرية و"سحبه" من الرئيس نبيه بري من ضمن "لائحة" شروط فرضها الاميركي على الحريري في مقابل تليين الموقف الاسرائيلي في هذا المجال.