مطيحًا بالدستور ومختزلًا الجميع... نصرالله: للتعاطي على أن أسوأ الاحتمالات قد تحصل

  • محليات
مطيحًا بالدستور ومختزلًا الجميع... نصرالله: للتعاطي على أن أسوأ الاحتمالات قد تحصل

كعادته أطل الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله ليُملي على اللبنانيين شروطه مطيحًا بالدستور وبالرئيس وبالمجلس مختزلًا الجميع. نصرالله لم يوفر القطاع المصرفي من انتقاداته داعيا المصارف إلى أن تساعد البلد وقال: "من المعيب قبول الحكومة مساعدة المصارف التي لم تتعدّ 6 مليون دولار".

إذا، شدد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، على أن من حق اللبنانييبن في الخارج: طلابا أو مسافرين أو مغتربين، العودة إلى لبنان "لأن هذا حق لهم"، معتبرا أنه "لا يجوز إلا تأمين المساعدات لهم، وان تبذل الدولة كل جهد في هذا المجال"، وملمحا إلى وجود تهيّب لدى بعض المسؤولين في الحكومة وخارج الحكومة، إضافة إلى تقدير الكل لصعوبة هذا الملف "وإن كان على الجميع تحمل هذه المسؤولية بما فيهم الشعب اللبناني". وشدد على "ضرورة الاستجابة مهما كانت الصعاب.

وأعرب عن اعتقاده بأن الحكومة "سيكون في خانتها مفخرة إذا ما قامت بهذا الانجاز".

وأكد على أن تكون العودة آمنة، وان ندخل في الاطار التنفيذي لها، رافضا "التسرع والاسراع، ولكن للعجلة أسبابها"، مبديا تخوفه من ما تبثه التقارير عن الأحوال الصحية والاجتماعية في بلدان كبرى، مما قد يهدد بعض هؤلاء اللبنانيين بالقتل.

ورأى ان معركة كورونا أصعب من حرب تموز، فالمدن كلها معطلة معتبرًا ان على المصارف أن تساعد البلد ومن المعيب قبول الحكومة مساعدة المصارف التي لم تتعدّ 6 مليون دولار، لافتا الى ان على المصارف أن تقوم بمبادرات ذاتية وإعطاء الناس أموالهم لكي يستطيعوا أن يواجهوا هذه الأزمة.

نصرالله اعتبر "الحرب ضد الكورونا"، حربا عالمية على صعيد مواجهة هذا الفيروس وإيجاد العلاج له.

وأثنى على إدارة اللبنانيين في هذه المواجهة، لافتا إلى حكومات في دول في الخارج مرتبكة في مواجهته ومنها دول عظمى.

ورأى أن من يطالب بإعلان حالة الطوارىء "لم يفهم ما معنى اعلان الطوارىء"، منهوها "بهذه الحكومة الشجاعة والتي لم تستقل من مهامها بل انها تواجه بجرأة ومسؤولية"، مكررا الاعراب عن تقديره لهذه الحكومة.

وتابع منبها "ما نزال في بداية المعركة والخطر والتحدي في مواجهة كورونا، هذا العدو المجهول"، داعيا إلى "التعاطي على أساس أن أسوأ الاحتمالات قد يحصل، مما يعني المزيد من التخطيط والتشدد والاجراءات".

وشدد على ضرورة "الالتزام العام بالاجراءات المتخذة، لأن أي خرق في هذه الاجراءات والتزام الحجر المنزلي، قد يحبط العمل ويؤدي إلى تضييع كل الجهود". كما شدد على ضرورة الالتزام الشعبي بمنع التجوال الليلي.

وجدد نصرالله الدعوة لحكام السعودية لإيقاف الحرب وقال: "آن للعالم أن يصرخ بهم ليتوقفوا اليوم تحديداً لأسباب انسانية أن يوقفوا الحرب على اليمن".

المصدر: Kataeb.org