وفاة الموقوف حسان الضيقة تتفاعل...

  • محليات
وفاة الموقوف حسان الضيقة تتفاعل...

نفى قاضي التحقيق الاول في جبل لبنان نقولا منصور، في اتصال مع الوكالة الوطنية للاعلام، جملة وتفصيلا ما ورد في نشرات إخبارية ومواقع الكترونية حول ملف وفاة الموقوف حسان توفيق الضيقة جراء التعذيب خلال التحقيقات الأولية معه لدى "فرع المعلومات" لناحية ما أدلى به والد الشاب المحامي توفيق الضيقة من "اصطدامه بتغطية النائب العام الإستئنافي في جبل لبنان القاضية غادة عون للشعبة وشاركها القاضي منصور خوفا منها" وفق ما ورد على لسان المحامي الضيقة بعد تقديمه شكاوى عدة ضد شعبة المعلومات.
وأوضح منصور أنه "قبل الشكوى على المحققين في فرع المعلومات على الرغم من عدم بيان كامل هويتهم وفقا للأصول ولما هو متعامل به عليه أمام قاضي التحقيق الاول في الشكوى المباشرة، إلا أن والد المرحوم عاد وتراجع عن الشكوى لأسباب نترك له إيضاحها"، مضيفا "أن اختصاص النظر بتعيين طبيب شرعي يعود للنيابة العامة وكذلك نقل المريض إلى المستشفى، علما أننا اتخذنا قرارا بتكليف طبيب لمعاينة الموقوف إلا أن النيابة العامة لم توافق على اعتبار أن ذلك هو من اختصاصها، وان الوالد هو على علم بذلك".
يشار إلى أن القرار الظني في هذا الملف كان قد صدر عن قاضي التحقيق الاول منذ أكثر من عشرة أيام وأحيل إلى الهيئة الإتهامية. 

وأعربت وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن عن اسفها لوفاة الموقوف حسان توفيق الضيقة امس، الذي كان اوقف بموجب مذكرة وجاهية صادرة عن قاضي التحقيق الاول في جبل لبنان في تشرين الثاني 2018.

وأعلنت في بيان، انها كانت "أعطت بالامس تعليماتها الى المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان بضرورة اتخاذ الاجراءات الفورية لفتح تحقيق للوقوف على اسباب الوفاة".

واوضحت انّ "وزارة الداخلية كانت بعثت بتقرير مفصل في هذا الخصوص الى مكتب المفوضية السامية لحقوق الانسان التابع للامم المتحدة حول الادعاءات عن تعرض الضيقة لعملية تعذيب".

واكدت الحسن "التزامها الكامل تطبيق المعاهدات العالمية لحقوق الانسان، وعدم حصول اي ممارسات تنتهك حقوق الانسان". وتمنت "عدم التسرع في اطلاق الاحكام ليأخذ التحقيق مجراه القانوني".

بدوره، غرّد وزير العدل البرت سرحان عبر حسابه على تويتر كاتِبا: "آسف لوفاة الموقوف حسان الضيقة وأتعهد بإجراء التحقيقات اللازمة لجلاء ملابسات هذه القضية. كما أؤكد  التزام وزارة العدل الكامل بما تضمنته اتفاقات مناهضة التعذيب ضماناً لحقوق الموقوفين".

وأعرب رئيس لجنة حقوق الإنسان النائب ميشال موسى، عن أسفه ل"وفاة السجين حسان توفيق الضيقة، خصوصا أن ذويه، اشتكوا قبل أشهر من تعرضه للتعذيب".

وشدد في بيان على "التحرك العاجل لوزارتي الداخلية والعدل، من أجل تحقيق شفاف لتبيان الحقيقة ومحاسبة المسؤولين".

ولفت إلى أن "لبنان مطالب بحسب الاتفاقيات الدولية، وقوانينه القائمة، بوقف التعذيب في السجون والمخافر، وكذلك بتنفيذ قانون منع التعذيب في لبنان تنفيذا كاملا وسليما".

وردّت مصادر قضائية على اتهامات والد حسان الضيقة، واوضحت عبر الـLBCI، ان الضيقة اوقف بتهمة مخدرات، واستحصل سابقا على تقرير طبيب شرعي ذكر فيه انه تعرض للتعذيب والضرب لدى شعبة المعلومات الا انه تبين انه مزور وتم شراؤه بـ 500 $ .

واضافت المصادر ان الضيقة كان يعاني من مشاكل صحية في اسفل ظهره ادت الى تركيب براغٍ، كما وكسر في قدمه، الامر الذي ادى الى تدهور حالته الصحية، وتم نقله الى مستشفى الحياة حيث توفي، الا ان والده رفض تشريح الجثة، لكشف ملابسات الوفاة.

 

المصدر: Kataeb.org