طوني عيسى
طوني عيسى

مكافأة 10 ملايين دولار للمعلومة عن الفساد الحقيقي!

إذا كان الرئيس ميشال عون نفسه مستاءً من طريقة إدارة الملف المالي- الإداري، فكيف سيتم إقناع «الأجانب» أنّ الطاقم السياسي يسير في طريق الإصلاح؟ وفيما أرجأت القوى السياسية اجتماعها الذي كان مقرراً أمس، للتوافق على البنود، برزت الخلافات التي تحاول إخفاءها، كرمى لعيون الموفد الرئاسي الفرنسي بيار دوكان و«سيدر» وجهاته المانحة... كل التحضيرات جارية ليوم الامتحان، يوم يعود دوكان ويقول كلمته: «ما فعلتموه مُقنِع لتحصلوا على المساعدات أو غير مُقْنع». ولطالما كان الطاقم السياسي اللبناني «يؤقلم» المؤسسات المانحة مع فساده، ويجبرها على التعايش مع هذا الفساد باعتباره أمراً واقعاً لا مفرّ منه. واليوم، يبدو وكأن دوكان والجهات المانحة قد انتفضوا على الفساد اللبناني وقرَّروا عدم العودة إلى «نموذج التعايش» معه.

loading