روسيا اليوم

الداخلية المصرية تعلن تفاصيل مذبحة الجيزة

أصدرت وزارة الداخلية المصرية بيانا، اليوم الثلاثاء، حول تفاصيل مذبحة أوسيم في الجيزة التي فيها مواطن بقتل وإصابة مجموعة من الأشخاص. وقالت الوزارة في بيانها، الذي أذاعه التلفزيون المصري إن "مركز شرطة أوسيم تلقى اليوم بلاغا يفيد بقيام شخص بإطلاق أعيرة نارية بطريقة عشوائية تجاه المارة، أسفرت عن وفاة وإصابة عدد من المواطنين."

ظريف: لا نسعى لحذف السعودية من المنطقة ومستعدون لحوار أمني معها

نفى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن طلب استقالته الذي تقدم به في 25 شباط الماضي، سببه زيارة الرئيس السوري، بشار الأسد، إلى طهران، موضحاً أن "الهدف من خطوة الاستقالة كانت لحفظ شأن وزارة الخارجية الإيرانية". ولفت إلى أن "اليوم وزارة الخارجية بظروفها الجديدة مستعدة بالكامل لأن تنوب عن الجمهورية الإسلامية في تقوية العلاقات مع دول المنطقة"، مشيرةً إلى أنه "ليست هناك مشكلة في إطار السياسة الخارجية التي تقررها سلطات بلاده لكن هناك عدم تنسيق وأذواق تدخل على القضية، وتم حل الأمر". وفي 25 شباط قدم ظريف استقالته من منصبه معتذرا عن مواصلة عمله، إلا أن الرئيس الإيراني، حسن روحاني، رفض الطلب، مشددا على أنه "كان رأس الحربة ضد الولايات المتحدة".

روحاني: أميركا جنّدت 5 قادة للتوسط معي للقاء ترامب

أكد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، اليوم الخميس، أن أميركا هي من تسعى للتفاوض مع إيران وليس العكس، "لدرجة أنها جنّدت 5 من قادة في العالم للتوسط معي للقاء رئيس أميركا دونالد ترامب". وكشف روحاني أنه: "خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة العام الماضي طلب مني خمسة قادة في العالم أن ألتقي ترامب". وأكد أن "على أميركا أن تعود إلى الاتفاق النووي وأن تعترف بأخطائها وتعوض إيران عن انسحابها من الاتفاق قبل أي مفاوضات معها". وأوضح روحاني في اجتماع المجلس الإداري لمحافظة كيلان (شمال)، أن "إيران لا تخشى ولا تتهرب من المفاوضات، وهي ضليعة في هذا الأمر، ولدى طهران المنطق الحكيم والقوي لمواجهة أميركا أو أي طرف آخر". واعتبر الرئيس الإيراني، "أن ظروفنا اليوم على الصعيد العالمي، باتت أفضل، حيث أن الأغلبية الساحقة من دول العالم تعارض فرض الحظر على الجمهورية الإيرانية". وأضاف : "صحيح أن الحظر مفروض علينا حاليا، لكن هذه هي المرة الأولي، منذ انتصار الثورة الإسلامية وحتي يومنا هذا، تعارض الغالبية العظمي من دول العالم الحظر على إيران، ولا تدعمه سوى دول قلائل". وقال إن العديد من الدول الغربية دعمت أمريكا في السابق، لكن اليوم لا نجد سوى أميركا وإسرائيل وبعض الدول الحليفة لهما فقط. وأشار إلى أن الحلفاء الاستراتيجيين لأميركا، في كل من أوروبا وآسيا وإفريقيا وأميركا الشمالية، وكندا والمكسيك، وحتى الداخل الأميركي، يشجبون هذه "العقوبات"، مبيّنا أن أحدث استطلاع في أميركا أظهر أن 60 % من الشعب الأميركي يقرون بعدم صواب ترامب بخصوص حظره ضد طهران، إذ يعد هذا نجاحا هاما في مجال السياسة والثقافة والرأي العام. وتابع: "نحن لا نخشى المفاوضات، كما إننا لا نخشى ساحة الوغى، والاهم تحقيق المصالح الوطنية، وأن الشعب الإيراني أحرز إنجازات مختلفة في السنة الجارية، رغم محاولات أميركا كسر إرادته، حيث تم افتتاح اكبر مصفاة وتدشين أهم مشروع لسكك الحديد(مشروع رشت- قزوين) خلال هذا العام". ومع ذلك، قال روحاني: "ندرك أن البلاد تعيش ظروفاً صعبة، لكن ليس أمامنا من خيار سوى المقاومة والصمود". وختم روحاني قائلا، إن: "إيران حققت نجاحات كبيرة في مجال محاربة الإرهاب في المنطقة، وإنه ولأول مرة في تاريخ المنطقة والعالم أصبح صنع القرار الفعال، وحتى صنع القرار الرئيسي لأمن المنطقة، ولاسيما حول سوريا، من مهمة دول ثلاث إحداها إيران... وهذا يعتبر نجاحا بالنسبة لنا".

loading