Sputnik

بيانان مختلفان للحرس الثوري والجيش الإيراني بشأن تهديدات أميركا

أكد الجيش الإيراني، اليوم الاثنين، أنه سيرد بشكل ساحق على أي تهديد يتعرض له نظام الجمهورية الإسلامية من قبل الولايات المتحدة و"أذنابها في المنطقة". وقال الجيش الإيراني، في بيان بمناسبة ذكرى وفاة الخميني: "في ظل لجوء الأعداء إلى استخدام الحد الأقصى من الضغوط، فإننا مستعدون للدفاع عن إيران في مواجهة أي عدوان". بدوره أكد الحرس الثوري الإيراني، في بيان له، أنه رغم المؤامرات التي تحاك ضد إيران بشكل مستمر، فإنها "عازمة على اجتياز العقوبات الظالمة"، وذلك حسب وكالة "مهر" الإيرانية. وأضاف أن "خطاب الثورة بات ينتشر في كل العالم، والقوة الإسلامية بدأت تشكل قطبا في هندسة القوى العالمية". وتشهد العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران تصعيدا لافتا في الأشهر الأخيرة على خلفية فرض واشنطن عقوبات اقتصادية موجعة على إيران. وتصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة، ويتزايد القلق حيال تفجر صراع محتمل في وقت تشدد فيه واشنطن العقوبات والضغوط السياسية على طهران وتكثف وجودها العسكري في المنطقة. وأرسلت الولايات المتحدة تعزيزات عسكرية إلى الشرق الأوسط تضمنت حاملة طائرات وقاذفات من طراز (بي — 52)، وصواريخ باتريوت، في استعراض للقوة في مواجهة ما يقول مسؤولون من الولايات المتحدة إنه تهديدات إيرانية للقوات والمصالح الأمريكية في المنطقة. وأصدر الجيش الأمريكي، يوم الجمعة 10 مايو/ أيار، تحذيرا شديد اللهجة من أن إيران ووكلاءها قد يستهدفون السفن التجارية في البحر الأحمر وباب المندب، حسب "رويترز". وحذرت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية من سمّتهم الأعداء من مغبة أي تحركات عدائية محتملة، مشددة على أنها ستواجَه برد مؤلم يبعث على الندم. وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني، إن إيران والشعب الإيراني أكبر وأعظم من أن يستطيع أحد أن يهددها.

إيران تعلن استعدادها للتفاوض مع كل الدول في الخليج

قال عباس عراقجي، كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني إنه لا تفاوض مباشر أو غير مباشر مع الأميركيين. وشدد عراقجي، في تغريدة عبر "تويتر" مساء اليوم الأحد، على استعداد طهران لبناء علاقات متوازنة مع كافة دول الخليج على أساس الاحترام والمصالح المشتركة. وتابع الدبلوماسي الإيراني "زرت عُمان، وسأتوجه إلى الكويت وقطر، ولا مباحثات مباشرة أو غير مباشرة مع الولايات المتحدة، لكنني مستعد للتفاوض مع كل الدول في الخليج من أجل علاقات بناء ومتوازنة مبنية على أساس الاحترام والمصالح المشتركة".

loading