إضراب

فنيش: التواصل مع سوريا يحتاج لقرار رسمي من الحكومة

جملة استحقاقات تنتظر حكومة "الى العمل" ابتداءً من الاسبوع المقبل يتوقّع ان تعكس الاصطفاف السياسي القائم في البلد في وقت تعصف بالساحة الداخلية ازمات متناسلة "موعودة" بدأت بالنزين ولو تمت معالجتها امس، مروراً بالدواء ووصولا الى الخبز مع اعلان اصحاب المطاحن الاضراب المفتوح بعد غد الاثنين.وتتزامن هذه الاستحقاقات مع استمرار مجلس الوزراء في مناقشة موازنة 2020 وسط ترقّب خارجي لما ستتضمّنه من اصلاحات اساسية باتت تُشكّل الكلمة السحرية لكل موقف خارجي في اتّجاه لبنان.

loading