ايرلندا

الرئيس عون استقبل الرئيس الإيرلاندي: لحل أزمة اللاجئين بقطع النظر عن توقيت التوصل إلى هذا الحل

أطلع رئيس الجمهورية ميشال عون رئيس جمهورية إيرلاندا مايكل هيغينز على "تمسك لبنان بالاحترام الكامل للقرار 1701 القاضي بانسحاب اسرائيل من الاراضي التي ما زالت تحتلها، مع تمسكه بحقه المشروع في الدفاع عن النفس، لا سيما وان اسرائيل تمعن في انتهاك هذا القرار برا وبحرا وجوا". الرئيس عون وعقب لقائه وفداً إيرلاندياً في قصر بعبدا، قال: "اغتنم اللقاء لأحيي جهود فخامة الرئيس الإيرلاندي في ارساء ثقافة التغيير السياسية القائمة على اطلاق مبادرات ايجابية في شتى الميادين لتشجيع الاستثمار في خدمة تطلعات شعوبنا لا سيما اجيالنا الشابة". وتابع: "ابلغت فخامته ان ما يجمع بلدينا اكبر بكثير من مجرّد التمسك بقيم السلام والديموقراطية، بل يتعداه الى رفض الاحتلال والظلم ومقاومة اشكالهما، وصولا الى الدفاع عن كل ما يصون كرامة الانسان وحقوقه". وأضاف الرئيس عون: "مشاركة ايرلندا الفاعلة في قوات حفظ السلام في الجنوب ساهمت في الحفاظ على امن لبنان واستقراره، منذ اكثر من 40 سنة متواصلة، الامر الذي اوجد جيلاً ايرلندياً كاملاً متعاطفا مع لبنان وقضاياه، بادله اللبنانيون بكامل المحبة والتقدير". وركّز الرئيس عون مع رئيس ايرلندا على "اهمية التوصل الى حلول سياسية للأزمة السورية وضرورة الاسراع في ايجاد حل لأزمة النازحين يساهم في اعادتهم الى بلادهم، بقطع النظر عن توقيت التوصل الى هذا الحل لا سيما وان لبنان لم يعد بمقدوره تحمّل المزيد من الأعباء نتيجة ضخامة حجم هذا النزوح". و كرر شكره لرئيس ايرلندا على رعاية بلاده الصديقة وتأييدها لقرار انشاء "اكاديمية الانسان للتلاقي والحوار" الذي اعتمدته الجمعية العامة للامم المتحدة في 16 ايلول الماضي، وطالبته بانضمام ايرلندا الى مجموعة الدول المؤسسة لهذه الاكاديمية عبر التوقيع على اتفاقيتها الدولية". وقال: "توافقنا مع رئيس ايرلندا على ضرورة تفعيل علاقاتنا الثنائية على مختلف الصعد، وتطوير آليات التعاون في ما بيننا في المجالات كافة لا سيما في مختلف المحافل الدولية، وفق دينامية متجددة لتعاون يخدم مصالحنا المشتركة" رئيس جمهورية ايرلندا قال بدوره: "لقد عقدنا للتوّ اجتماعاً مفيداً جداً تمكنّا خلالَه من استكمال المحادثات التي كنّا قد بدأناها في نيويورك في اواخر شهر ايلول". واضاف: "احد الابعاد البالغة الاهمية في العلاقة الثنائية بين ايرلندا ولبنان هو الالتزام الايرلندي الطويل الأمد في قوة الامم المتحدة المؤقتة في لبنان، فحفظ السلام هو جزء حيوي من السياسة الخارجية الايرلندية". وختم: "تسنّى للرئيس عون ولي ان نمعن في مناقشة انشاء "اكاديمية الانسان للتلاقي والحوار" في الجمعية العامة للامم المتحدة هذا العام، ويسرّ ايرلندا انها قد شاركت في رعاية انشاء هذه الاكاديمية".

loading