جبران باسيل

ريفي لباسيل: زيارتك طرابلس استفزاز للاهالي...يفترض بك الغاؤها

سيُكمل رئيس "التيار الوطني الحر" الوزير جبران باسيل "سياحته الداخليّة"، كما وصف أحد خصومه الجولات التي يقوم بها إلى مختلف المناطق اللبنانية، رغم المطالب بوقفها نهائياً من قبل المحيطين به.

عطالله: من ارتكب الجريمة هو طرف يريد إبقاء الجبل كانتوناً خاصاً به!

اعتبر وزير شؤون المهجرين غسان عطالله في حديث لـ"الجمهورية"، إنّ ما حصل "شديد الخطورة"، لافتاً الى انّه "كان يوجد في الجبل أربعة وزراء وعدد من النواب، وكل واحد منا كان في استطاعته ان يفتح الطريق بقوة القانون والشرعية، لكننا تجنبنا استدراجنا الى كمين الفتنة". واعتبر "أن اطلاق النار على موكب الوزير صالح الغريب كان متعمداً ومفتعلاً من عناصر ميليشياوية بتحريض مكشوف"، مشيراً إلى انّه "لا يجوز ان تمرّ محاولة اغتيال وزير في الحكومة مرور الكرام". ودعا الى محاسبة الوزير اكرم شهيب، منتقداً بشدة قول الأخير "إنّ للجبل ابواباً بجب الدخول منها إليه". وقال: "عاليه والشوف ليسا مغلقين امام أحد ولا نقبل أن نأخذ اذناً من احد للدخول اليهما". وشدّد على "انّ الاقطاعيات المناطقية والسياسية سقطت، ولم يعد لها من مكان في مرحلة بناء الدولة والمؤسسات". واعلن عطالله مساء، انّه "لن يكون هناك دفن للشهيدين اللذين سقطا في حادثة قبرشمون قبل محاسبة المعتدين"، مؤكّداً أنّ "من ارتكب الجريمة ليس شخصاً واحداً بل هو طرف يريد إبقاء الجبل "كانتوناً" خاصاً به". ومن ناحية أخرى قال المفوض الاعلامي في "الحزب التقدمي الاشتراكي" رامي الريس لـ"الجمهورية": "انّ الخطاب الاستفزازي هو الذي أوصلنا الى ما نحن عليه اليوم، فيما حرص رئيس الحزب وليد جنبلاط في الفترة الماضية على رأب الصدع وتهدئة الاجواء، وحاول منع وصول الامور الى الفتنة". وأضاف: "أن ليس هناك من صدام للحزب الاشتراكي مع الجيش اللبناني، ودعمنا معروف للمؤسسة العسكرية ودورها، وإننا نجري كافة الاتصالات اللازمة لتهدئة الاجواء".

Majnoun Leila 3rd panel
loading