رجب طيب أردوغان

اشتعل الخلاف مجدّداً... أردوغان للسيسي: مرتكب المجازر

شن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، هجوما جديدا على نظيره المصري، عبد الفتاح السيسي، واصفا إياه بـ"مرتكب المجازر"، ومؤكدا رفضه المصالحة معه. وانتقد أردوغان، في خطاب ألقاه مساء أمس الأربعاء، في العاصمة التركية أنقرة، مجددا مشاركة الزعماء الأوروبيين في قمة شرم الشيخ، مشيرا إلى إعدام مجموعة من الأشخاص في مصر خلال الآونة الأخيرة بقرار من القضاء، وقال: "إن مقتل هؤلاء الشباب لم يؤثر على قلوبهم"، وذلك وفقا لوكالة "الأناضول" التركية الرسمية. وأضاف أردوغان: "وتم مؤخرا إعدام 9 شباب، وأنا أصرخ الآن من هنا، أيها الغرب، يا أوروبا، أين حظركم لتطبيق عقوبة الإعدام؟". وتابع الرئيس التركي: "كيف تستجيبون لدعوة السيسي رغم أن الإعدام محظور في الاتحاد الأوروبي؟ وذلك علما بأنه أيضا مرتكب مجزرة". واتهم أردوغان، الزعماء الأوروبيين بأنهم ليسوا نزيهين وليسوا ديمقراطيين حقيقيين، معتبرا أنهم لو كانوا كذلك لما استجابوا لدعوة السيسي. وأردف بالقول: "هناك كثيرون ممن يريدون مصالحتي مع السيسي، لكنني أرفض ذلك دائما وسأرفض. لماذا؟ لأنني لن أجلس إلى طاولة واحدة مع الشخص المناهض للديمقراطية والذي سجن الرئيس المصري محمد مرسي، الحاصل على دعم 52 بالمئة من شعبه، وكذلك يسجن زملاءه". وختم الرئيس التركي بالقول: "إن الله سيحاسبنا في حال أنكرنا هذه الحقائق". وتشهد العلاقات بين مصر وتركيا أزمة سياسية حادة منذ العام 2013 بعد رفض السلطات التركية القاطع للإطاحة بحكم مرسي، الرئيس المصري الأسبق والقيادي في جماعة "الإخوان المسلمين"، والاعتراف بشرعية الحكومة الجديدة في البلاد برئاسة عبد الفتاح السيسي. وتعتبر تركيا عزل مرسي، الذي حدث في 3 تموز على خلفية مظاهرات واسعة شارك فيها ملايين المصريين، "انقلابا عسكريا"، فيما تدين السلطات المصرية، التي تصف تلك الأحداث بالثورة، هذا الموقف، متهمة تركيا بدعم جماعة "الإخوان المسلمين" التي أعلنتها القاهرة رسميا "تنظيما إرهابيا".

loading