سمير جعجع

جعجع: خطوتان أساسيتان يجب تطبيقهما في ملف الكهرباء

أعلن رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع أن القوات تعوّل كثيراً على زيارة الرئيس ميشال عون الى موسكو، لافتا الى أن الروس هم اول من وضع خطة لإعادة النازحين، ورافضًا أي ربط لعودتهم بالحل السياسي في سوريا. وفي ملف الكهرباء، أشار جعجع بعد اجتماع تكتل "الجمهورية القوية" الى أن القوات لن تسير بأي بشيء قبل قيام الهيئة الناظمة لشركة الكهرباء ومجلس إدارة جديد لمؤسسة كهرباء لبنان، وقال: "علينا ألا نصرف أي كيلوواط على الشبكة طالما الهدر في الشبكة مستمر." أما في ما خص ملف التعيينات فلفت جعجع الى "أننا نريد آلية واضحة وصحيحة وليقترح من لديه آلية أفضل من الموجودة." ووصف جعجع لقاءه بوزير الخارجية الأميركي بـ"العادي" وقال: "موقفنا من حزب الله معروف، ثوابتنا لا تتغير ولكن سياسة العالم الخارجي تتغير، نحن لدينا سياسة نتبعها ولا نتبع سياسات الدول الأخرى".

جعجع يوجّه رسالة إلى عون وبري والحريري حول LBCI: ما حصل امر ‏خطير

وصف رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الحكم الصادر بحق ملكية تلفزيون الـLBCI بأنه مختلّ ‏المنطق وفاقد الشرعية، وأكد ان هذا الحكم سيراجع استئنافاً ممّا يتيح تصحيح المسار القانوني للنزاع. جعجع وفي مؤتمر صحافي عقده في معراب قال "نعلم ‏أيضاً ان ‏لنا الحق بمراجعة التفتيش ‏القضائي لتقديم شكوى رسمية بحق القاضية للتحقيق في ما نراه عيوباً ‏جوهرية ‏في حكمها تستوجب التقصي واتخاذ التدابير اللازمة ‏بحقّها. الا أننا برسالتنا هذه نودّ الذهاب ابعد من مجرّد ‏استعمال حقوقٍ حفظها القانون، نودّ التحذير من ‏سلوك قضائي نرى فيه خطراً ‏كبيراً، لأنه أعطى القاضي، ‏في معرض نزاعٍ يلزمه التقيّد بنطاقه، حقّ ‏التوسّع باتجاه تقييم الخصوم وسلوكهم السابق خارج ‏اطار ‏النزاع، فأخرج نفسه من منصّة الحَكَم ‏المحايد ونزل عن محرابه يناصب فريقاً من فريقي النزاع ‏أمامه الخصومة ‏السياسية".

جعجع: حملة حزب الله ضد الفساد غير جدية

اعتبر رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع في مقابلة مع "اندبندنت عربية" أن "موقف حزب الله في الجلسة الأخيرة لمجلس الوزراء كان بمثابة مؤشر، حيث أن الحملة التي يقوم بها الحزب لمكافحة الفساد والإصلاح وكأنها غير جدية وتحمل في طياتها أهدافا سياسية أكثر من الأهداف التي ترتبط بمسألة مكافحة الفساد، إلا أنه في كافة الأحوال يجب علينا عدم إطلاق الأحكام النهائية والإنتظار لنرى ما سيحصل في الأسبوعين المقبلين في جلسات مجلس النواب ومجلس الوزراء باعتبار أن المواقف من بعض القضايا المطروحة ستحدد من هي الأطراف الجدية في عملية محاربة الفساد مع عدم إنكاري أن المؤشرات الأولى غير مشجعة".

loading