سريلانكا

تحذيرات من هجمات جديدة في سريلانكا...والنقاب ممنوع؟

حذر مسؤولون أمنيون في سريلانكا من أن إسلاميين متشددين نفذوا تفجيرات أحد عيد القيامة يخططون للمزيد من الهجمات باستخدام سيارة فان ومهاجمين متخفين في زي الجيش. وأشار رئيس إدارة أمن الوزارات، وهي وحدة في الشرطة، في خطاب للنواب وإدارات أمنية الى أن المعلومات المتاحة تشير إلى أن أفراداً يرتدون زي الجيش ويستخدمون سيارة فان قد يشاركون في تنفيذ الهجمات. وكان قد أعلن أعلن الرئيس السريلانكي مايثريبالا سيريسينا الأحد حظر تغطية الوجه في البلاد، بعد التفجيرات المنسقة في أحد الفصح التي أودت بحياة 253 شخصا. وقال سيريسينا إنه يستخدم صلاحياته بموجب قانون الطوارئ لمنع أي نوع من أنواع تغطية الوجهفي الأماكن العامة. وسيصبح هذا الحظر ساريا ابتداءً من الاثنين، وفق بيان صادر عن مكتبه. وأضاف البيان "الحظر هو لضمان الأمن الوطني(...) لا يجب على أحد أن يغطي وجهه بشكل يصعب التعرف عليه". وجاء هذا الإعلان بعد أن حض رجال دين محليون النساء المسلمات على عدم تغطية وجوههن وسط مخاوف من ردود فعل بعد التفجيرات التي قام بها عناصر مرتبطة بتنظيم داعش. ويشكل المسلمون 10 بالمئة من هذه الدولة ذات الغالبية البوذية التي يبلغ عدد سكانها 21 مليون نسمة، ولا ترتدي النقاب سوى نسبة قليلة جدا من النساء.

LKP Website

دقائق معدودة أنقذت عائلة من تفجيرات الأحد الأسواد... إليكم القصة!

بقليل من الحظ، نجا سياح أستراليون من الموت في الهجمات الدامية، التي هزت سريلانكا وخلفت عددا كبيرا من الضحايا. وكشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن كيم رايت كان يقيم مع أسرته الصغيرة في فندق سينامون غراند، الذي كان من بين الفنادق، التي تعرضت لهجوم إرهابي، مضيفا أن دقائق قليلة فصلت الأسرة الأسترالية عن الموت المحقق. وتابع: "كان كل أفراد العائلة يتواجدون في ردهة الفندق، قبل أن يقرروا التوجه إلى المسبح.. وفي طريقهم إلى المسبح، وقع الانفجار بطريقة مروعة". وفي حديثها للصحيفة البريطانية، قالت زوجة رايت: "من المستحيل وصف شعورنا في تلك اللحظة، كانت الجثت منتشرة في كل مكان والمشهد كان مروعا". وتابعت: "كنا على وشك الذهاب إلى المسبح، كنا في المصعد حين سمعنا صوت الانفجار القوي، لم نعرف ماذا وقع.. بدأنا نتجول في كل مناطق الفندق، وبعد 30 دقيقة علمنا بأن هجوما إرهابيا قد وقع". وأضافت "لا نزال في سريلانكا لأننا نشعر أن هذا هو المكان الأكثر أمانا بالنسبة لنا". وضربت 7 انفجارات دامية عاصمة سريلانكا ونواحيها، في وقت مبكر من صباح الأحد الماضي، حيث كان مئات المسيحيين يحتفلون بعيد القيامة. واستهدفت التفجيرات 3 كنائس و4 فنادق، وأسفرت عن مقتل نحو 250 شخصا، وإصابة أكثر من 500 آخرين. وأعلن تنظيم "داعش" المسؤولية عن الهجمات المنسقة.

loading