طرابلس

ميقاتي عن الحملات المسوقة ضده: معروفة الأهداف ‏والجهات المفبركة لها!

في ظل تصاعد الضجة حول معالم استهدافات سياسية وملاحقات قضائية في مواضيع تتعلق ‏بحرية التعبير، برزت مجدداً في الأيام الأخيرة، ملامح حملة على الرئيس نجيب ميقاتي الذي سألته ‏‏"النهار" أمس عن هذه الحملة، فأجاب بأن "الحملات المسوقة ليست الأولى من نوعها ولن تكون الأخيرة، لكنها لن ‏تثنينا عن المضي في ثوابتنا ومواقفنا سواء في المواضيع الدستورية أو الملاحظات الموجهة للأداء الحاصل، وذلك ‏ليس انطلاقا من توجيه الانتقادات، بل بغية تصويب الأداء، ولن تثنينا عن المضي بالمطالبة الدائمة بالمشاريع الخاصة ‏بطرابلس". وقال: "إننا لن نحيد عن ثوابتنا وخياراتنا السياسية المنتهجة، ولن نتراجع عن المطالبة بالنهج الإصلاحي ‏وحمل لواء التغيير الحقيقي والسهر على حماية الدستور وصونه مهما حصل، أما الحملات فهي معروفة الأهداف ‏والجهات المفبركة لها، ويقصد بها محاولات ترهيب الناس وتدجينهم، والتنصّل من المسؤوليات ورميها على جهات ‏أخرى‎".‎

كيف علّق ميقاتي على تحركات الشارع الطرابلسي؟

تعليقًا على المسيرة التي جابت طرابلس مساء اليوم ومرّت امام منزله علّق الرئيس نجيب ميقاتي عبر حسابه على موقع "تويتر" فكتب: "واهم من يعتقد ان تحركات مفتعلة معروف من ينفذها بواسطة الاجهزة يمكنها التغطية على التعدي على الدستور والفضائح وسوء الاداء على كل المستويات. لا شيء يردعنا عن قول ما نؤمن به،وتوجيه الانتقاد من رأس الهرم الى اسفله،ونحن الى جانب اهلنا في السراء و الضراء،بينما هم في الحالتين ضد أهلنا."

loading