طهران

غليان في المنطقة...وحذرٌ لبناني!

كشف ديبلوماسيون اوروبيون لـ»الجمهورية» أنّ «طهران وجهت رسالة غير مباشرة الى واشنطن بأنها ستستمر في شن عمليات «مضايقة» للمصالح الاميركية عبر حلفائها ووكلائها في العراق واليمن، في حال استمر منعها من بيع نفطها، والكرة هنا في ملعب الرئيس الاميركي الذي عليه ان يشتري السلام». لبنان واكب هذه التطورات، مع تخوفات على المستوى الرسمي من تطورات دراماتيكية على مستوى المنطقة بأسرها في حال اشتعل فتيل التفجير. وفي هذا السياق، يندرج تأكيد مرجع كبير لـ"الجمهورية"، بـ"أن المنطقة قد دخلت مدار التصعيد، وإن لم ينفجر الآن، فسينفجر في وقت لاحق، وبالتالي فإنّ احتمال ان يكون التصعيد محدوداً، او احتمال نشوب حرب مدمرة، هما احتمالان متساويان. وامّا لبنان وسط هذه التطورات، فينبغي عليه ان يحضّر نفسه لكل الاحتمالات، وما عليه في هذه الحال الا ان يفكر في احتواء التداعيات التي يمكن ان تترتب على اي تطورات قد تحصل ما بين الولايات المتحدة وايران.

loading