مايك بومبيو

طهران تقترح هذه الصحافية لمقابلة بومبيو

اقترحت إيران الأحد على وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إجراء مقابلة مع صحفية من التلفزيون الحكومي كانت أوقفت 10 أيام في الولايات المتحدة، بعدما أعلن عن استعداده لمخاطبة الشعب الإيراني. وكانت الصحفية مرضية هاشمي أوقفت في كانون الثاني الماضي في ولاية ميزوري، بناء على قانون يسمح بتوقيف الذين يعتبرون شهودا محتملين في قضايا جنائية. والاسم الحقيقي لهاشمي المولودة في الولايات المتحدة هو ميلاني فرانكلين، ولكنها اعتنقت الإسلاموتزوجت من إيراني.

بومبيو: سنطبق العقوبات على الجميع خاصة إيران وقادتها

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الاثنين، إن العقوبات ستطبق على الجميع بما فيها إيران وقادتها. وأضاف أن واشنطن فرضت عقوبات على شركة صينية لانتهاكها العقوبات الأميركية على إيران. وأضاف بومبيو أن العقوبات تمنع المرشد الإيراني علي خامنئي من الاستحصال على أموال لتكريسها في تهديد المدنيين. وطالب بومبيو إيران أن تتصرف كدولة طبيعية لا كدولة عدائية، مشيرا إلى أن "الرئيس ترمب لا يخشى شيئاً بتكتيكاته الدبلوماسية.. والدبلوماسية هي أداتنا الأولى لحماية مصالحنا لكننا نعيش في أوقات خطيرة". وكان وزير الخارجية الأميركي، أكد في تصريحات لفوكس نيوز ، أن "بريطانيا تتحمل مسؤولية الحفاظ على سفنها". و شدد بومبيو على أن واشنطن "لا تريد حرباً مع إيران". في سياق منفصل، رأى وزير الطاقة الأميركي ريك بيري الاثنين إن ارتفاع إمدادات النفط والغاز الجديدة قلص قدرة إيران على التأثير في سوق النفط العالمية. وقال بيري خلال مؤتمر صحفي في القدس في إشارة إلى ارتفاع الأسعار عقب احتجاز السفينة "يساورني القلق بهذا الشأن. لكننا نجد أنفسنا في موقف مختلف تماما عما كنا عليه قبل عقد". ولفت الى ان "الإمدادات الجديدة ستساعد في استقرار إمدادات الوقود، سواء من الخام أو الغاز الطبيعي أو المنتجات الثانوية"، قائلا: "أعتقد أننا سنرى تحركا أقل في السوق حين يكون هناك حدث مماثل لما يحدث حاليا. الإيرانيون يجدون صعوبة في التأثير على السوق مقارنة بما كانوا سيلاقونه قبل عشر سنوات". وقفز سعر النفط اليوم بعد احتجاز إيران ناقلة نفط ترفع العلم البريطاني في مضيق هرمز الجمعة، لكن الأسعار قلصت المكاسب الكبيرة التي حققتها في البداية بحلول الساعة 14:27 بتوقيت غرينتش.

بومبيو يرد على العرض الإيراني

رفض وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، عرض الرئيس الإيراني حسن روحاني القاضي بإجراء محادثات بين طهران وواشنطن، في حال رفعت الأخيرة العقوبات وعادت إلى الاتفاق النووي. وقال بومبيو في مقابلة نشرتها صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، الاثنين "نفس العرض الذي طرح على جون كيري وبارك أوباما" مشيرا إلى وزير خارجية ورئيس الولايات المتحدة السابقين. وأضاف "الرئيس ترامب سيتخذ بوضوح القرار النهائي. ولكن هذا طريق سارت فيه الإدارة السابقة وأدى إلى (الاتفاق النووي الإيراني) الذي ترى هذه الإدارة والرئيس ترامب وأنا أنه كارثة". وكان روحاني أبدى في تصريحات بثها التلفزيون الإيراني، الأحد، استعداد بلاده لإجراء محادثات مع واشنطن، مشترطا رفع العقوبات التي فرضتها إدارة الرئيس دونالد ترامب، وعادت إلى الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بعد انسحابها منه العام الماضي. وقال روحاني "نؤمن دائما بالمحادثات... إذا رفعوا العقوبات وأنهوا الضغوط الاقتصادية المفروضة وعادوا إلى الاتفاق، فنحن مستعدون لإجراء محادثات مع أميركا اليوم والآن وفي أي مكان"، وفق "رويترز". وتشترط إيران أيضا قبل إجراء أي محادثات السماح لها بتصدير نفس كمية النفط الخام التي كانت تصدرها قبل انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق في آيار 2018. وتقول إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنها مستعدة لإجراء مفاوضات مع إيران للتوصل إلى اتفاق أوسع نطاقا، بما يشمل برنامج إيران للصواريخ البالستية ودعم الميليشيات الإرهابية في المنطقة. ورغم دعوته لإجراء محادثات مع زعماء إيران، قال ترامب، الأسبوع الماضي، إن العقوبات الأميركية على إيران "ستزيد قريبا وبشكل كبير".

loading