ملف الموازنة

سجال بين العميد نادر ودرغام ينتهي باعتراف الأخير بما قاله الأول

قال العميد المتقاعد جورج نادر للنائب اسعد درغام: أريد توضيحا حول أسماء العمداء الذين تفاوضت معهم الحكومة، ذلك أن احدا لم يتفاوض معنا عندما كنا في ساحة الشهداء اثناء مناقشة مجلس النواب لبنود موازنة العام 2019 اضاف نادر في مداخلة له لبرنامج "صار الوقت" عبر mtv: "نحن نمثل أكثر من 95% من العسكريين المتقاعدين وقد دخلت الى مجلس النواب بطلب من وزير الدفاع". وختم بالقول: "لدي الجرأة بان اصرح بهذا الكلام لأن ما قمت به فعلته أمام وسائل الاعلام".

عبدالله: تعطيل الحكومة ورقة ضغط خاطئة

النائب الاشتراكي بلال عبد الله أسف «للربط بين انعقاد مجلس الوزراء، الذي تراكمت عليه المهمات بعد إقرار الموازنة، وبين ملف حادثة قبرشمون، و«تغييب الشق الأمني القضائي وتغليب السياسة في هذا الملف عبر معالجة غريبة جداً». وقال لـ«الجمهورية»: «اننا كحزب تقدمي اشتراكي سنلبّي كل دعوة يوجّهها رئيس الحكومة، لأنّ تعطيل الحكومة ورقة ضغط خاطئة. فهم لا يطوّقون جنبلاط بهذه الطريقة بل يطوقون البلد كلّه». وعن الحلول المطروحة كشف عبد الله «أنّ الرئيس بري أخبرنا في لقاء الأربعاء أنّ لديه مسعى في هذا الإطار... ونعوّل على حكمة الرؤساء للخروج من هذا النفق». وفي السياق عينه، غرد قائلاً: "ان دعوة رئيس مجلس النواب، لفصل مساري جلسات الحكومة عن الطريق القانوني للتحقيقات في حادثة قبرشمون، هو موقف مسؤول، يجب الأخذ به، لأن حاجات الدولة والناس، وبخاصة تحضير موازنة 2020، لا يجب أن تزج في بازار الحسابات والرهانات والاصطفافات".

loading