نجيب ميقاتي

LKP Website

الحريري وحزب الله: لا لميقاتي!

لم يستثنِ السفير الفرنسي برونو فوشيه حزب الله من زياراته الوداعية رغم الخطاب العالي السقف لإيمانويل ماكرون. أمرٌ متوقّع من جانب ممثّل الدولة التي "طحشت" برصيدها السياسي صوب الضاحية من دون أن تحصد حتّى الآن ثمار خطوتها. لكنّ اللقاء الوداعي الذي نوقشت خلاله خلفيات سقوط المبادرة الفرنسية من جانب كلّ من الطرفين لم يشكّل خرقاً في جدار الأزمة التي تهدّد، وفق المعلومات، حصول مؤتمر الدعم الدولي للبنان في حال لم تُشكّل الحكومة في أسرع وقت.

loading