أرقام صادمة لكورونا لبنان الخميس...وجولة على المناطق!

  • محليات

تستمر أرقام كورونا مرتفعة في لبنان سواء لناحية الوفيات او الاصابات.

تستمر أرقام كورونا مرتفعة في لبنان سواء لناحية الوفيات او الاصابات.

أعلنت وزارة الصحة العامة تسجيل 685 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ24 الساعة الماضية، وارتفع إجمالي الحالات المثبتة إلى 26768 وتوزّعت الخميس بين 669 من بين المقيمين و16 من الوافدين.

كذلك، تم تسجيل أربع حالات وفاة جديدة، ليرتفع إجمالي الوفيات منذ 21 شباط إلى 263.

وتوزعت الاصابات بحسب المناطق على الشكل التالي: 

جولة على بعض المناطق

وأفاد التقرير اليومي لغرفة ادارة الكوارث في محافظة عكار، عن "تسجيل9 إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد"، موزعة على البلدات التالية:

ببنين2، العبدة1، عين الزيت2،الشيخ طابا1، حلبا1، شربيلا1، المحمرة1.

ولفت التقرير الى ان "عدد المصابين المسجلين منذ منتصف آذار الماضي بلغ: 548 مصابا.

اما الحالات الايجابية قيد المعالجة فبلغت 210".

كما سجل التقرير" 12 حالة شفاء جديدة ليصبح العدد الاجمالي لحالات الشفاء 332حالة".

اما حالات الحجر المنزلي قيد المراقبة والمتابعة فبلغت 344حالة".

وأعلنت لجنة إدارة الأزمات في قضاء الكورة، في نشرتها اليومية عن" تسجيل 9 حالات إيجابية جديدة في الكورة خلال 24 ساعة الماضية"، موزعة على الشكل الآتي:

بترومين: 1

النخلة: 1

راسمسقا 3

بتوراتيج: 2

أميون: 2

ودعت اللجنة الى "التشدد في تطبيق الإجراءات الوقائية، منعا لتفشي الفيروس و حفاظا على السلامة العامة. كما ناشدت المصابين "وجوب التزام الحجر المنزلي تحت طائلة المسؤولية، متمنية لهم الشفاء العاجل".

خلية متابعة ازمة كورونا في قضاء المنية- الضنية أعلنت ، في نشرتها اليومية،عن" تسجيل 38 حالة ايجابية جديدة خلال ال24 ساعة الماضية"، موزعة على الشكل الاتي:

المنية:4، مركبتا:2، ديرعمار:3، بحنين:1، ايزال:8، طاران:8، بقرصونا:3، كهف الملول:1، السفيرة:1، بيت الفقس:2، قرصيتا:1، بخعون:1، عزقي:1، نمرين:2.

واكدت الخلية "وجوب التشدد في تطبيق الإجراءات الوقائية، منعا لتفشي الفيروس وحفاظا على السلامة العامة"، وناشدت المصابين "وجوب التزام الحجر المنزلي تحت طائلة المسؤولية"، متمنية لهم "الشفاء العاجل".

 أعلنت خلية متابعة ازمة كورونا في قضاء طرابلس، في نشرتها اليومية،عن "تسجيل 40 حالة ايجابية جديدة خلال ال24 ساعة الماضية"، موزعة على الشكل الاتي:
طرابلس: 32، الميناء: 6، البداوي: 2
وجددت تأكيدها "وجوب التشدد في تطبيق الإجراءات الوقائية، منعا لتفشي الفيروس وحفاظا على السلامة العامة"، وناشدت المصابين "وجوب التزام الحجر المنزلي تحت طائلة المسؤولية"، متمنية لهم الشفاء العاجل.

خلية متابعة ازمة كورونا في قضاء زغرتا أعلنت ، في نشرتها اليومية، عن "تسجيل 10 حالات ايجابية جديدة خلال ال24 ساعة الماضية"، موزعة على الشكل الاتي:

زغرتا : 3

رشعين : 1

حرف ارده : 2

كفرحاتا : 1

مزياره : 2

كفردلاقوس : 1

وجددت الخلية التأكيد على "وجوب التشدد في تطبيق الإجراءات الوقائية ، منعا لتفشي الفيروس وحفاظا على السلامة العامة"، مناشدة المصابين "وجوب التزام الحجر المنزلي تحت طائلة المسؤولية"، متمنية لهم الشفاء العاجل.

حسن والتحديات

وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال الدكتور حمد حسن شدد على أن "ما يتقدم التحديات الصحية في هذه المرحلة يتمثل بضرورة وضع استراتيجية خاصة قبيل الخريف للمواجهة والترصد المزدوج لوباءي كوفيد 19 وموسم الإنفلونزا، إضافة إلى متابعة المشاورات التي بدأت مع أكثر من دولة لتأمين اللقاح ضد فيروس كورونا لدى اعتماده".

ورأى حسن أن "التحديات العامة التي يواجهها الواقع الصحي اللبناني تتجلى في العناوين التالية:

أولا - تفعيل دور الرعاية الصحية الأولية وما تقدمه من إجراءات وقائية تساعد على التقليل من عدد المصابين بأمراض مستعصية ومزمنة.

ثانيا - وضع نظرة تكاملية واضحة بين كل من القطاع الصحي الخاص والقطاع الصحي العام، بحيث تقوم المستشفيات الحكومية بالجهد الأساس لحماية المجتمعات، كما يكون للمستشفيات الخاص دورها التكاملي من ضمن استراتيجية واضحة تسهم في تنمية القطاع الإستشفائي برمته.

ثالثا- إيلاء القطاع الصحي الحيز الأبرز في خطة النهوض الإقتصادي بحيث يتم استكمال تجهيز المستشفيات الحكومية في مختلف المناطق اللبنانية بما يخفف العبء عن مركزية التقديمات الصحية في العاصمة ويعتمد اللامركزية الصحية كاستراتيجية للمستقبل الصحي اللبناني.

رابعا- تنمية الموارد البشرية التي برز دورها المتقدم في مواجهة وباء كورونا، في وقت يواجه لبنان هجرة اليد المتخصصة في القطاع الصحي تحت وطأة الوضع الإقتصادي والمالي البالغ الصعوبة.

خامسا - وضع الأسس التطبيقية لمشروع التغطية الصحية الشاملة وإنشاء ملف طبي إلكتروني يشكل مصدرا للمعلومات لكل الجهات الضامنة. وإن هذا التحدي لا يقتصر على لبنان بل يشمل مختلف الدول العربية.

سادسا- تعزيز القطاع الدوائي ودعم الصناعة الدوائية وتفعيل تصديرها وتعزيز دور المختبر المركزي، فضلا عن ضرورة توحيد المعايير بين الدول العربية بهدف تشكيل منصة مشتركة لتحفيز الصناعات الدوائية".

 

المصدر: Kataeb.org